السياسة

اقوى مرشح لاقوى وزارة….حظ البلاد في الافادة من مواردها

97views

 

 

الخرطوم :المجرة برس

اما وقد حسمت لجنة الترشيحات بحزب الامة القومي امر مرشحها لشغل منصب وزير الزراعة الاتحادية فإن حزب الامة بكل كوادره يحب أن يقف خلف هذا الوزير الشاب إذ أن حزب الامة يملك اكبر قاعدة جماهيرية على مستوى ولايات السودان وينتمي إليه الكثير من قادة العمل الزراعي

وقد  توافقت اللجنة وامنت على الدفع بالمهندس احمد محمد فضل الله جمعة المعروف بـ(عوجة).

ورجحت اللجنة كفة المهندس عوجة على منافسيه نائب رئيس حزب الامة السابق بولاية الجزيرة المهندس خلف الله الشريف والمهندس مرتضى هباني لتاريخه النضالي الناصع وخبرته المهنية والعملية في وزارة الزراعة والمنظمات الى جانب زهده في تقلد المناصب بالحزب.

ويعتبر عوجة(حسب الانتباهة) من جيل التسعينات الذين قارعوا الانقاذ في اوجها (قبل الانشقاق) فهو يمثل امتداد لكوادر الحزب الشابة الناضحة التي دفع بها حزب الامة لاسناد حكومة الفترة الانتقالية فكان نصر الدين مفرح الذي اظهر اداءا متميزا، ومحمد حسن التعايشي الذي نهل من ذات المدرسة والبدوي الذي كان شابا في افكاره الاقتصادية.

فاختيار عوجة لقيادة الوزارة في هذه المرحلة اختيار صادف اهله، ويمكن للحزب ان يراهن على انجاحه لملف الزراعة الذي يعتبر ذروة سنام الاقتصاد السوداني، كما يعتبر الاختيار نصرة لقطاع الشباب ودحض لما يدور حول اعتماد الحزب العتيق على كبار السن.

ويذكر ان احمد فضل الله هو صاحب ومنفذ تجربة تجمع الوحدة الطلابية في اواخر التسعينات بجامعة كردفان التي فككت قبضة نظام الانقاذ في المنابر الطلابية بالجامعات السودانية، حيث كانت الفكرة ناجحة انتزع بها تجمع طلاب الوحدة الطلابية الاتحاد لثلاث دورات متتالية بجامعة كردفان، تقلد من خلالها عوجة رئاسة الاتحاد لدورتين، ومن بعدها انداحت الفكرة على الجامعات السودانية.

فكان فوز الوحدة الطلابية بمنبر اتحاد جامعة الخرطوم تلك الدورة التي ابرزت قيادات المجلس السيادي التعايشي وودالفكي، ومن ثم كانت تجربة جامعة النيلين التي انتزعت منبر الاتحاد وابرزت القيادي عمر احمد برشم.

Leave a Response