الاخبار

الطيب مصطفى : ناهضوا اتفاقية أبراهام!

25views

بدون أن يطرف له جفن وقع وزير العدل عبدالبارئ اتفاقية ابراهام التي تهدف الى هدم عرى الاسلام واذابته وصهره في الاديان الاخرى التي ما بعث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الا مهيمناً عليها ومستوعباً لها داخل نهجه الرباني وشرعته الغراء.
اتفاقية ابراهام ايها الناس تدعو الى توحيد الديانات الثلاث (الاسلام واليهودية والنصرانية) وتذويبها وصهرها في منهاج ديني موحد ، كما تجعل الاخوة في الانسانية هي البديل للاخوة الدينية ،وتدعو الى تنزيلها في المناهج الدراسية للدول الموقعة عليها!
رغم تلك المخازي والآثام والخطايا الكبرى التي ما ذكرت الا القليل منها ، قام عبدالبارئ ، في خزي لا يقدم عليه الاحرار ، بتوقيعها داخل سفارة بلاده (امريكا) التي يعزها ويجلها ويوقرها وليس في مكتبه في الخرطوم الشقية به وبامثاله من المستلبين الغرباء على قيم بلادهم وثقافتها وتقاليدها.
إن ما اقدم عليه هؤلاء يتجاوز التطبيع السياسي والاقتصادي مع العدو الصهيوني الى الاندماج والانصهار الديني ذلك انهم يعلمون ان الدين هو حائط الصد الاعظم امام مخططهم الاحتلالي ، فهو الذي حرر فلسطين من الاحتلالين المغولي والصليبي ، ولن تنجح كل مؤامراتهم الخبيثة طالما ان هناك اسلاماً يجاهد ويحرر ومجاهدين يتلون ايات التوبة والانفال ويبذلون ارواحهم فدى لدينهم ومقدساتهم.
اوقن أنه هو ولا رئيس وزرائه حمدوك ولا غيرهما من حملة الجنسيات الاجنبية الذين نصبوا حكاماً علينا يعلمون ما ينطوي عليه صنيعهم وهم يتنكرون لأعظم احكام الاسلام وثوابته المتمثلة في عقيدة الولاء والبراء التي فرقت بين اولي العزم من الرسل وبين اولي ارحامهم المناهضين لدعوتهم الربانية .. نوح وابنه كنعان وابراهيم وابيه آزر ومحمد وعمه ابالهب.
إنه الاسلام الذي حرم موادة من يقاتلوننا في الدين ويخرجوننا من ديارنا ونهى عن موالاتهم ، وهل اقرب الى ذلك مثلاً من الصهاينة الذين احتلوا اقدس مقدساتنا وقبلتنا ومسرى نبينا الخاتم (المسجد الاقصى) وهل اوضح في التدليل على ذلك من قوله تعالى : (إِنَّمَا یَنهَاكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِینَ قَـاتَلُوكُم فِی ٱلدِّینِ وَأَخرَجُوكُم مِّن دِیَـارِكُم وَظَـاهَرُوا عَلَى إِخرَاجِكُم أَن تَوَلَّوهُم وَمَن یَتَوَلَّهُم فَأُولَـئكَ هُمُ ٱلظَّـالِمُونَ)
لم يقرأ ذلك عبدالبارئ المنافح عن (ثقافة) المريسة والمسوٌق والمروج للعلمانية حتى قبل ان ينصب في موقعه وزيراً للعدل.
تأملوا بالله عليكم قوله تعالى : (یَـاأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا لَا تَتَّخِذُوا ٱلیَهُودَ وَٱلنَّصَـارَى أَولِیَاءَ بَعضُهُم أَولِیَاءُ بَعض وَمَن یَتَوَلَّهُم مِّنكُم فَإِنَّهُ مِنهُم إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَهدِی ٱلقَومَ ٱلظَّـالِمِینَ)
تاملوا بالله عليكم حقيقة ان من يتولى اليهود والنصارى حتى لو لم يكونوا في حالة حرب يعتبر منهم ، فكيف وهم قد شنوا علينا ولا يزالون حروبهم الصليبية والصهيونية التي لا تزال في اوجها.. احتلالاً لأرضنا في فلسطين والجولان وطمعاً في احتلال المزيد من الاراضي سيما
وان دولتهم الغاصبة لا ترسم حدودها اتساقاً مع بروتوكولات حكماء صهيون التي تزعم ان ارضهم تشمل كل الاراضي التي استوطنها انبياؤهم (من الفرات حيث ابراهيم الخليل الذي يعتبرونه من انبيائهم الى النيل حيث عاش نبي الله موسى في مصر؟!
انها آيات الولاء والبراء في قرآن ربنا سبحانه والتي ستسقط كل اتفاقيات المستلبين والمنهزمين الصغار ولن يفلح اولئك الخونة من حكام الغفلة في دولنا العربية والاسلامية وسيطويهم النسيان كما طوى امثالهم عبر التاريخ ولم يذكر الا صلاح الدين الايوبي وقطز والعظماء ممن سطروا اسماءهم على جدار التاريخ ونالوا الرضوان الاعظم عند ملك الملوك سبحانه وتعالى.
تاملوا هذه الاية المرعدة المبرقة من كتاب الله :
(لَّا تَجِدُ قَوما یُؤمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلیَومِ ٱلـاخِرِ یُوَادُّونَ مَن حَادَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَو كَانُوا ءَابَاءَهُم أَو أَبنَاءَهُم أَو إِخوَا نَهُم أَو عَشِیرَتَهُم أُولَـىِكَ كَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ ٱلإِیمَانَ وَأَیَّدَهُم بِرُوح مِّنهُۖ وَیُدخِلُهُم جَنَّاـت تَجرِی مِن تَحتِهَا ٱلأَنهَـارُ خَـالِدِینَ فِیهَا رَضِیَ ٱللَّهُ عَنهُم وَرَضُوا عَنهُ أُولَـئكَ حِزبُ ٱللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزبَ ٱللَّهِ هُمُ ٱلمُفلِحُونَ).

الانتباهة

Leave a Response