الاخبار

أطراف السلام تتبرأ من تمديد الفترة الانتقالية

12views

دعا نائب رئيس المجموعة حسين عبد الباقي المدنيين الذين يمتلكون أسلحة نارية بشكل غير قانوني في ولاية واراب لتسليمها الى الحكومة لتقليل دورها في القتال بين العشائر في الولاية ،وأدان عبد الباقي خلال مخاطبته جماهير الولاية في ساحة الحرية في عاصمة الولاية ، كواجوك، ادان الاقتتال الطائفي الأخير في شمال التونج ،داعيا الزعماء التقليديين والسياسيين في البلاد للعمل لوحدة ورفاهية المواطنين،وطالب لافساح المجال للسلام والمحبة والتسامح بين جنوب السودان لإصلاح العلاقات المتصدعة وتعزيز التنمية، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

اغتصاب جماعي
تعرضت فتاة تبلغ من العمر 16 عاما لاغتصاب جماعي بواسطة 9 شبان في مدينة ياي بولاية وسط الاستوائية ،وقال مفوض الشرطة في ياي العقيد لوجانغ ان الفتاة تعرضت لهجوم من الشباب وان الضحية تتلقى العلاج في المستشفى وحالتها مستقرة ،موضحا انهم سجلوا بجانب تلك الحالة 9 حالات اخرى باعتداء جنسي وتعديات على المنازل.
الأطراف تتبرأ
تبرأت اطراف اتفاق السلام المنشط بدولة جنوب السودان من اعلان مكتب السكرتير الصحافي لرئيس الجمهورية اتينج ويك اتينج بتمديد الفترة الانتقالية حتى نهاية العام 2023م بدلا من نهاية العام 2022م كما نص الاتفاق ،وشكك وزير الإعلام الاتحادي بالحكومة مايكل مكوي بان خطة مكتب الرئيس بشأن تمديد الاتفاقية مشيرا الى ان أطراف السلام لم توافق على التمديد المذكور الذي ذكره السكرتير الصحافي للرئيس.
بدوره قال رئيس الحركة الوطنية الديمقراطية لام أكول ، -وهو أيضًا أحد الموقعين على اتفاقية السلام المنشط عن تحالف (سوا)- قال إنه لم يكن على علم بتمديد الفترة الانتقالية ، مضيفًا أن الانتخابات مقررة في ديسمبر 2022 ، على النحو المنصوص عليه في اتفاق السلام، بينما اكد مدير الإعلام بالمعارضة المسلحة التى يقودها رياك مشار ،اكد بان المعارضة ليست على علم بما ذكره سكرتير رئيس الجمهورية الصحفي ،وأوضح فوك بوث بالوانق بان اتفاق السلام يلزم الحكومة الانتقالية باجراء الانتخابات قبل 60 يوما من نهاية الفترة الانتقالية.
إنهاء العنف القبلي
عقد مجلس الأمن القومي بدولة جنوب السودان،اجتماعاً لمناقشة سبل وقف الهجمات المسلحة على الطرقات والاقتتال بين المجتمعات في أجزاء مختلفة من البلاد.وفي حديثه للصحفيين بعد الاجتماع بجوبا، قال مستشار الرئيس للشؤون الأمنية ، توت قلواك ، إن الرئيس سلفاكير ميارديت وجه القطاع الأمني بوقف الهجمات على الطرقات من قبل مسلحين وغارات نهب الماشية والاشتباكات العشائرية، وتابع لقد اجتمعنا بوزير الداخلية ووجهنا جميع الأجهزة الأمنية للقيام بزيارات تفقدية للمناطق التي تشهد صراعات ونقل الماشية بعيداً عن مدينة جوبا وما حولها، كما تم توجيههم للتأكد من أن طرقنا آمنة من خلال نشر القوات على الطرقات لضمان حماية المواطنين،ودعا قلواك، السلطات الولائية إلى العمل على حماية أرواح شعب جنوب السودان، مشدداً على أن الحكومة لن تسمح لأي شخص بتقويض سيادة البلاد وأمنها، مطالباً المواطنين باحترام القانون والنظام في جميع أنحاء البلاد.
مهلة فنادق جوبا
تلقى المستشار الرئاسي لجنوب السودان للشؤون الأمنية ورئيس اللجنة الوطنية الانتقالية في البلاد توت قلواك إنذارًا لمدة خمسة أيام من قبل إدارة تسعة فنادق على الأقل في جوبا – وذلك لنقل مندوبي السلام الذين تم إيواؤهم هناك بسبب فشله لتسوية فاتورة عمرها عام واحد بقيمة 10 ملايين دولار،ووفقا للخطاب قال ممثلو الفنادق التسعة منها فندق جوبا كراون ، فندق رويال ، فندق رادس وفندق ريد أوشن إنهم كتبوا عدة مرات إلى المسؤول الحكومي لكن لم يتم الرد على خطاباتهم ،ويبين الخطاب إلى أنه من الواضح جدًا أن مكاتب فنادقنا او شققنا قد أبلغت مكتبك بوضوح بمكتب رئيس اللجنة الوطنية الانتقالية والمستشار الرئاسي للشؤون الأمنية بشأن مطالب متأخرات الإقامة التي تراكمت ولا تزال مستحقة إلى أو أكثر من 10 ملايين دولار أمريكي بدون خطط للدفع،وشددت الرسالة على أن كيانات الأعمال لديها مسؤوليات تجاه دفع رواتب عمالها ، بالإضافة إلى الاعتمادات الأخرى التي يتعين عليهم دفعها لكيانات الأعمال الأخرى مما يمنح المستشار الأمني خمسة أيام فقط لنقل ضيوفهم من فنادقهم، بدوره قال ، المدير العام لشقق الحرية الفندية ، جوزيف شول إنهم منحوا الحكومة خمسة أيام لسداد متأخراتهم، موضحا انهم يستوعبون أكثر من 300 من فصائل اتفاق السلام منذ عام 2019.
مؤتمر أعالي النيل
شكل رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت لجنة لتنظيم مؤتمر ولاية أعالي النيل برئاستة الذي كان من المفترض أن يعقد في منتصف ديسمبر قبل أن يتم إلغاؤه قبل يوم واحد من موعده،ويهدف المؤتمر إلى المصالحة بين أهالي ولاية أعالي النيل الذين مزقتهم الحرب الأهلية التي انتهت في فبراير بتعيين رياك مشار نائباً أول للرئيس قبل اندلاع الحرب الأهلية الثانية عام 2016.،ويرأس اللجنة رئيس الجمهورية سلفاكير ميارديت وينوب من قبل نائبه الأول رياك مشار تينج بالإضافة إلى رئيس مجلس الوزراء إيليا لومورو ، كممثل وسوف يعقد المؤتمر بقاعة الحرية في جوبا خلال ثلاثة أسابيع، كما تضم اللجنة كبار المسؤولين الحكوميين بما في ذلك المستشار الأمني لرئيس الجمهورية توت قلواك ووزير الدفاع السابق والمستشار الرئاسي كوال منيانق جوبا كأعضاء بالإضافة إلى خمسة ممثلين عن الحركة الشعبية لتحرير السودان في المعارضة واثنين من تحالف المعارضة في جنوب السودان،يحضر المؤتمر 150 مندوباً من 13 محافظة في ولاية أعالي النيل والتي تشكل التجمعات العرقية الخمسة في ولاية أعالي النيل.
بدوره قدم رئيس الحركة الوطنية الديمقراطية ، لام أكول مقترحا الى وزير مجلس الوزراء مارتن ايليا بشأن المؤتمر المزمع قيامه ،وبحسب مقترح اكول فان ولاية أعالي النيل هي موطن لخمس مجموعات قبلية هي (الشلك والدينكا وكوما والمابان والنوير) يعيشون في (13) مقاطعة، موضحا ان من تحقيق المصالحة والوحدة بين هذه المجتمعات لن تحدث الا من خلال حوار حر وصادق وصريح فيما بينها ،مشيرا الى ان لجنة تكونت في في فبراير 2020 ، بقيادة جون قاي يوه والجنرال جيمس هوث ، وسارت بشكل جيد للغاية وكان من الممكن أن تتوج بمؤتمر لولا ظهور فيروس كورونا ،واقترح لام ان المؤتمر يجب ان يتم على مرحلتين الاولى استشارية تحضيرية وذلك لضمان نجاحه ، يجب أن يمتلك الحوار ويتحكم فيه أهالي ولاية أعالي النيل لذلك يجب أن تعكس المرحلة الاستشارية التحضيرية المبادرة السابقة لأبناء وبنات الولاية واعترافاً بدور الحكومة في دعم العملية والإشراف على تنفيذ قرارات المؤتمر ، وان على رئيس الجمهورية والنائب الأول للرئيس تكليف ترشيح أعضاء اللجنة التحضيرية على النحو التالي من (32) عضوا تتألف من هيئة قيادية تضم خمسة من شيوخ ولاية أعالي النيل من ذوي السمعة الطيبة بين الطوائف على النحو التالي بالاضافة الى (4) أعضاء يعينهم الرئيس والنائب الأول ، اثنان لكل منهما ثم يتم انتخاب 5 أعضاء لرئاسة كل لجنة و (28) عضوًا آخرين ممثلين لكل مقاطعة كما ان يرشح رئيس الجمهورية شخصًا واحدًا من كل مقاطعة وشخصًا من مجتمع كوما من بين المرشحين الـ 14 ، يجب أن يكون هناك 5 نساء على الأقل، ويقدم النائب الأول للرئيس ترشيحات مماثلة على النحو الوارد أعلاه لتسلم قوائم المرشحين إلى الهيئة القيادية.
أما حول المؤتمر اقترح دكتور لام اكول ان تكون وظيفة اللجنة التحضيرية بتنفيذ جميع الأنشطة اللازمة للتحضير لعقد المؤتمر. مع عدم الإخلال بعموم عبر إجراء الاتصالات اللازمة مع القبائل للتأكد من استعدادها لحضور المؤتمر، وتقديم الآراء المختلفة حول أهداف المؤتمر ومضمونه وسيره و تحديد المشاركين في المؤتمر وتوجيه الدعوات إليهم بالاضافة لطلب المساعدة المالية والمادية اللازمة لإنجاح انعقاد المؤتمر وتحديد مكان وزمان انعقاد المؤتمر والإشراف على انعقاد المؤتمر ،هذا غير اعتماد نظامها الداخلي ومشروع النظام الداخلي للمؤتمر ومشروع برنامج عمل المؤتمر،على ان تترأس اللجنة التحضيرية جلسات المؤتمر وكذلك المسائل الإجرائية الأخرى.
إصابات كورونا بـ(أبيي)
حصلت إدارية منطقة أبيي على جهاز فحص كوفيد19 وفقاً لشركاء الصحة، الجهاز الذي تم تركيبه داخل مستشفى منظمة أطباء بلا حدود في أقوك وصل من جوبا ،وقال مدير الصحة القطري لمنظمة إنقاذ الأطفال الدولية الدكتور رمزي مورويل الآن لدينا جهاز جين أسبيرت في مستشفى أطباء بلا حدود لتأكيد حالات الإصابة بفيروس كورونا مناشدا المواطنين بضرورة اتباع برتوكولات علاج الشخص المصاب وإذا كان الشخص لا يحتاج علاج فعليه/ها عزل نفسه/ها في البيت ومتابعته هناك،وكشف إنه تم تأكيد 4 حالات وفاة واحدة بعد وقت قصير من تركيب الجهاز في 29 ديسمبر 2020 والأسبوع الأول من يناير 2021. وبذلك يرتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 57 حالة .

الانتباهة

Leave a Response