الاخبار

إسحاق أحمد فضل الله : يوم في حياتى..

29views

لا تكتب… لا تكتب… ألا تمل؟ ألا تزهج؟؟ ألا تيأس؟؟
و…..
(لقد غنيت.. لقد أثنيت)
(لقد قاربت.. لقد باعدت)
(لقد…. )
( لكن البحر الآسن عاف رياح المد)
………..
بالدارجة بالفصحى بالتاريخ بالدين بالحكاية بالمنطق بالردحي بالحي ووب بالحار بالبارد بكل شيء صرخنا بالناس… لكن..
ثم سئمنا وفقدنا الأمل …
وشيء يحدث.
وعندنا وعند كثيرين شيء هو..
أنك ودون سبب دون سبب دون سبب يخطر لك شخص قد فارقته أنت منذ عشرين سنة… وتجده أمامك
ولا هو يعرف كيف ولا أنت..
وتخطر بالذهن آية من القرآن. وبعد لحظة تمر بك عربة ومن مذياعها تسمع الآية هذه.. و..
ولنا مع ذلك حكايات.
وأمس وقبلها و…. نسأم من الكتابة و (نقنع) من الناس…. و… لمن نكتب؟؟
ونشرع فى تنظيم مكتبتنا لننقطع إليها
وكتاب(المستقبل لهذا الدين) يسقط من يدنا وينفتح على صفحة فيها كلمات الشهيد سيد قطب (إن الإسلام هذا نبتة قد يحرقها الظمأ حتى تجف تماماً….. وقد يغرقها الري ويظن الرائى أنها ماتت، لكن عين الزارع الخبير تعلم أنها نبتة خلقت للبقاء والنماء لا للموت والفناء).
وتركنا تنظيم المكتبة وجلسنا نكتب
* والزحام… الزحام.. زحام العالم المتدفق.
……….
ومظاهرات أمس في أكثر من مدينة.. الناس أخرجها العجز عن شراء رغيفة.
الناس تظن أنه قاع الهاوية الهاوية التي صنعتها قحت
وأحدهم يقول لنا…..لا لا. فالناس الذين يظنون أنه لا شيء أسوأ سوف يجدون قحت تقول لهم:
الناس القاعدين على الحديدة….. قوموا…. عايزين نشيل الحديدة!!!
…………
ونتجه للكتابة عن القمة الخليجية التي تعقد الثلاثاء.
ونجد الزحام الزحام.. زحام الأسماء والعباءات … سلمان البحرين… سلمان… السعودية… فهد… عمان… تميم… قطر والشمس والقمر والنجوم والدواب وسألوا عن مصر.. ومصر وزنها هناك وسألوا عن وعن
لكن عيشة فى سوق الغزل لم يسأل عنها أحد.
والصورة تكتمل حين نجد أن أحد أهم موضوعات القمة هو محاربة الإرهاب.. والقمة هذه لو كانت فى زمان الوطني والبشير لقلنا إن السودان تغمض العيون عنه لأنه متهم بجريمة الإسلامية، لكن السودان تغمض عنه العيون اليوم وهو في زمان الكفر الأعظم، مما يعني عند القوم أن العيب (ذاتي) لا مهرب منه
…….
ونتجه للكتابة عن ليلة إبعاد البشير التي تصبح هي ليلة الخداع الأعظم.
خمسة أو ستة أو عشرة من الكبار كل منهم يخدع الآخرين.
وفي القيادة كان الاجتماع يزدحم فيه ابن عوف وقوش وزين العابدين والبشير والبرهان ودمبلاب و… و..
والبشير يغادر الاجتماع … واقتراح باستلام السلطة.
وقوش أرسلوه لإخطار البشير واقتراح الانقلاب يعني أن عدم تنفيذه يعني…. الدروة.
وإرسال قوش للبشير يجعل البعض يخشى أن (يضحي) بهم قوش.
والتفاصيل لا يمكن سردها لكن اقتراحاً آخر بـ (الرئيس… من يكون) يفجر جرياً آخر.. و
ولواء مع صديق كان يجلس فى الحوش وقوش يمر بهم ويسأل اللواء عن رأيه فى ما يجري وهذا يقول:
السؤال الحقيقى هو… من باع ولمن وبكم؟
وقوش يضرب حذاءه بالعصا ويذهب
ومسلسل الخداع ينطلق.
………..
نهم أن نكتب عن هذا بحثاً عن السبب الذي يجعل السودان يمشي على أربع منذ ستين سنة.
لكن مشهد الزحام الخليجي يأخذنا.
وعلى الشاشة زحام العرب….. طائرات تنقل وعربات وعباءات من أفخم مما خطر على قلب مصنع.
وحديث مخلص حار عن الإصلاح والتحرر.
ونستعيد حديثاً كتبناه من زمان صحيفة (ألوان) بعنوان( يوم فى حياة عربي مستقل جداً)، وفي الحديث الذي نرسم به كل مواطن عربى نقول:
(العربى المستقل جداً يستيقظ من نومه.. يوقظه رنين المنبه المصنوع في الصين، ويقفز من فراشه المصنوع في إيطاليا، ويدخل حمامه المصنوع في ألمانيا، ويرتدي ملابسه المصنوعة في اليابان، ويتناول الشاي المستورد من الهند مع الرغيف المستورد دقيقه من أستراليا، ويهبط إلى عربته المصنوعة فى هامشير، ويتصل بابنه الذي يدرس في لندن بالهاتف الجيّد المصنوع في أمريكا، وابنه يبشره بأنه يرسل إليه نسخة فاخرة من المصحف المطبوع في المانيا….).
…..
ننظر إلى الرؤساء العرب اليوم.. الخيال يسألنا ليقول:
ترى لو أن صانع العربات أخذ عرباته وصاحب الطائرات أخذ طائراته … و… و… وصانع العباءة أخذ عباءته واليابان أخذت الملابس الداخلية التي استوردت منها…
ولك أن تتخيل الرؤساء المزدحمين في المطار وهم (حرفياً) كل منهم يقف (أيد ورا وأيد قدام).
نجزم بأننا لا نسخر من أحد بل نشير إلى ضرورة التحديق في (حالنا) قبل أن نتعهد بكذا وكذا من الأمجاد.
رحم الله سيد قطب
لكن الزرعة هذه/ الإسلام/ هي زرعة غرست للبقاء.
وأنه لا بديل لها مهما فعلنا.
سعادة اللواء الذي كان يجلس في الحوش ساعات الاجتماع الشهير..
صديقك الذي كان يجلس معك.. هو من يسوق إلينا.. حكاية الاجتماع..

الانتباهة

Leave a Response