غير مصنف

الطيب مصطفى : جبريل إبراهيم والكلام السمح!

44views

يطربني الكلام (السمح) ويهزني ويبهرني أكثر كلام الرجولة والضكارة والعزة والكرامة والشرف ومكارم الأخلاق
(قحت) وحزبها الشيوعي ومؤتمرها السوداني وحمدوك وكافة بني علمان الذين يتربصون كالسوس وينخرون في جدار الوطن سعياً لإضعاف جيشه ومصادرة موارده وتصنيعه الحربي ومنظومته الدفاعية حتى يفتقر إلى البوت الذي ينتعله جنوده والذخيرة التي يحارب بها رجاله وحتى يصبح صيداً سهلاً للمتربصين بأرضه وسمائه في وقت يخوض فيه حرباً ضروساً في شرقه الحبيب ، بدلاً من أن يستنفروا شبابهم للقتال مع قواتنا المسلحة دفاعاً عن الفشقة المحتلة يتربصون بقواتنا المسلحة ويساندون المؤامرة الأمريكية المسماة قانون (التحول الديمقراطي والشفافية لسنة 2020م) والتي هدفت إلى تفكيك الجيش تمهيداً لإنفاذ مؤامرة تفكيك السودان وتمزيقه وتفريقه أيدي سبأ
غبي وجاهل من يصدق أن أمريكا تحرص على إقامة تحول ديمقراطي في السودان ، فلو كانت كذلك لما دعمت نظام السيسي في مصر وهو يفتك بالآلاف في ميدان رابعة في ليلة واحدة ويجهض ثورة الحرية والديمقراطية ويذبح نظاماً جاء بإنتخابات ديمقراطية غير مسبوقة في التاريخ المصري.. ولو كانت كذلك لما دعمت حكام العروش الموروثة أباً عن جد في محيطنا العربي.
أمريكا يهمها تحقيق مصالحها وأجندتها حتى ولو جاءت عبر الشيطان الرجيم ..تلك المصالح التي رأيناها في غزوها للعراق بفرية أسلحة الدمار الشامل والذي مزق وقتل شعبه وشرد في أرجاء الدنيا خدمة لبني صهيون
شتان بين الصغار الذين أختطفوا الثورة وأمتطوا دماء الشهداء وأحالوها إلى مغانم وفارهات وقصور بل احالوها إلى أحقاد وسخائم وغل ذميم وتصفية حسابات بدلاً من أن يترفعوا عن تلك السفاسف التافهة من أجل رتق فتوق وطن ينزف ويتهاوى.
لم يهتموا بما ثار الشعب من أجله بل أذاقوه من صنوف القهر والتجويع ما لم ير مثله منذ الاستقلال ..أما هم فقد مكنوا لأنفسهم وعاشوا كما يعيش الملوك بعيداً عن معاناة الشعب المغلوب على أمره
شنوا الحرب على دين الله وعلى قرآنه فكانت العاقبة (معيشة ضنكا) توعد الله بها من أعرض عن ذكره وحارب شريعته
ما الذي كان يمنعهم من فضيلة الإيثار إلتزاماً بمباديء رفعوها زوراً وبهتاناً ، والتنازل عن مناصب فائض العمالة المكدسة في المجلس السيادي للقادمين الجدد عبر إتفاق جوبا بدلاً من إضافة مواقع أخرى ينهكون بها جسد الوطن المثخن بالجراح ويزيدون بها من أوجاعه؟!
(الفيهم أتعرفت) ولا عزاء للشعب الصابر ولا للثورة والثوار.
نعم ، يعجبني الكلام (السمح) .. ذلك الذي كتبه الأستاذ بابكر يحيى حول جبريل إبراهيم فهلا شاركتموني قراءته؟:
عندما ينطق جبريل إبراهيم (عدلاً) ..!!
كان الناس ينتظرون من الدكتور جبريل إبراهيم أن ينفجر (حقداً) و(تشفياً) ضد النظام السابق ، في أشخاصه ،في أفكاره ، في أي شيء ؛ لأنه تأذى أكثر من وجدي صالح ، وتألم أكثر من صلاح مناع ، فقد جبريل أخاه (خليلاً) وعدداً من أفراد عائلته وواجه الموت والمخاطر مرات ومرات ، وشبع معاناةً وظلماً ، أما وجدي ومناع فقد كانا يسبحان في (نعيم) النظام السابق ، وعاشا معه (مترفين) يتمتعون بكامل المزايا والتفضيلات التي لم ينعم بمثلها إلا (قليلاً) من قادة المؤتمر الوطني..!!
عاد جبريل إبراهيم بقلب سليم ، وبرؤية ثاقبة لوطن ظل يشكو (الخيانة) و(العمالة) و(الإهمال) ؛ فقال في أول تصريح له آن النظام السابق لم يقتل شقيقه خليل إبراهيم رغم أنه غير مطلوب منه ذلك ، وفي محطة ثانية قام بتقديم واجب العزاء في وفاة قطبي السياسة السودانية (عليهما الرحمة) ، (الترابي، ونقد) ، فأظهر شخصية السوداني المتسامح المحب للجميع ولم يظهر روح الكراهية والتفرقة..!!
وفي محطة تعبر عن وفاء الرجل وإخلاصه لوطنه قام بزيارة تضامنية إلى ولاية القضارف تضامناً مع الجيش في حربه مع أثيوبيا من أجل ترابنا السوداني ؛ ولم يتوقف عند تلك الإشراقات التي ذكرت بل أضاف إليها كلمة (حق) عجز عنها كل الذين أحتضنتهم الإنقاذ ، عجز عنها الجنرال البرهان الذي تنقل بين الرتب حتى وصل إلى رتبة الفريق ، عجز عنها (حميدتي) الذي أوجدته الإنقاذ من العدم وبنت له جيشاً شكله على مزاجه وأجاز له برلمانها في ذلك الوقت قانوناً خاصاً بقواته في أسوأ نوع من (فساد القوانين) ، فقد عجز كل الجنرالات أن يقولوا لليسار كفو أذاكم عن الإسلاميين ؛ عجزوا جميعاً أن يقولوا لهم (حاكموا أي مفسد وأتركوا الكيزان ما تركوكم) ، لكن جبريل إبراهيم قالها بملء فيه وبكامل لياقته الحماسية وكامل بطولاته الرجولية قال لهم: ( لا يمكن إقصاء الإسلاميين) ، قال لهم (لا توجد قوى على وجه الأرض تستطيع القضاء على الإسلاميين مهما كانت) ..!!
ذكرهم بالحق ، وهم يكرهون الحق ،حدثهم عن (المصالحة) وهم يحبون (العداء) ، حدثهم عن (الوطن) وهم يعشقون (العمالة) ،حدثهم عن (الوفاء) وهم مولعون (بالخيانة) ؛ فأصبح حديثه لا يعنيهم في شيئ، لكنه الأكثر قرباً من الله ، والأكثر قرباً من الشعب السوداني ؛ والأكثر تمثيلاً للأحرار والشرفاء ؛ أما هم فسيذهبون غير مأسوف عليهم ، وسينقطع أثرهم قريباً..!!
صفوة القول
يكفي الدكتور جبريل إبراهيم فخراً إنه إنتصر على نفسه وتجاوز صغائر الأمور ؛ يكفيه شرفاً إنه تجاوز خطاب الكراهية ؛ وأتجه نحو المسؤولية الوطنية؛ فأصبح بذلك أملاً للأمة السودانية (الحائرة) ؛ وذلك بتقديمه خطاباً أكثر موضوعية؛ وأكثر توازناً وأكثر رصانة؛ فمنذ أن حدث التغيير أخترقت آذان الشعب السوداني عبارات (نابية) وجمل (تافهة) يرددها حتى نجوم (قحت) ؛ فأظلموا حياة السودانيين ؛ وجعلهم يتشوقون لأي زعيم يقول (كلاماً سمحاً) ؛ فشكراً دكتور جبريل إبراهيم فأنت من يقود مشروع الأمل الجديد.
بابكر يحيى

الانتباهة

Leave a Response