الاخبار

الطيب مصطفى : عندما يهاجمني وبرنامج ساحات الفداء الرويبضة:السليك!

32views

أبدأ بالسؤال : هل بالله عليكم تظنون خيراً بحكومة يكون الشيوعي فايز السليك مستشاراً اعلامياً لرئيس وزرائها؟!
أطرح هذا السؤال بين يدي ما تفتقت عنه عبقرية السليك وهو يقول :(يجب التخلص من عقلية الطيب مصطفى وبرنامج في ساحات الفداء)!
يقول ذلك في وقت تحتدم فيه المعارك في جبهتنا الشرقية وتشتد الحاجة الى استنفار الشعب السوداني لتحرير منطقة الفشقة من المحتلين ، فهل بربكم من برنامج تلفزيوني على امتداد تاريخ السودان جيٌش الشعب السوداني خلف قواته المسلحة واستنفر الشباب للذود عن حياض بلادهم مثل (في ساحات الفداء) الذي ينبغي ان يعود من جديد ليلهب المشاعر ويحرك قيم الجهاد والاستشهاد ويستعيد روح ملاحم معارك الميل اربعين وصيف العبور وجبل ملح وكتيبة الاهوال لتحرير الارض وصيانة العرض؟
أمثالك ايها الرويبضة لا يفهمون ما تنطوي عليه عقليتي التي تطالب بالتخلص منها .. تلك العقلية التي ارجو ان تكون منفعلة بقيم الجهاد والاستشهاد التي يزأر بها قرآن ربنا وهو ينادي المؤمنين على امتداد الأزمان : (یَـأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا مَا لَكُم إِذَا قِیلَ لَكُمُ ٱنفِرُوا فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ ٱثَّاقَلتُم إِلَى ٱلأَرضِ أَرَضِیتُم بِٱلحَیَوةِ ٱلدُّنیَا مِنَ الأخرة فَمَا مَتَـاعُ ٱلحَیَوةِ ٱلدُّنیَا فِی الآخرة إِلَّا قَلِیلٌ)
قل لي يا رجل هل مررت على هذه الآية من قبل ام انك لا تقرأ غير كتاب (رأس المال) الذي الفه مرشدكم الملحد كارل ماركس؟! هذه المعاني الربانية التي لا تدرك ابعادها ومعانيها هي التي صيغت بها عقليتنا التي لا تزال تنهل من ضرع القرآن وهدي رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
انها المعاني والقيم التي ادعوك للالتفات اليها بدلاً من ان تظل تتمطى وتتقلب في سريرك الوثير حتى الضحى متجاهلاً نداء قرآن الفجر المشهود ، فما ابأسها من حياة وما افقرها وما اتعسها؟!
ليتك شاهدت بعض حلقات (في ساحات الفداء) الذي تتهجم عليه وتزدريه ، وهي تستعرض سيرة الشهيد الملازم وداعة الله ابراهيم وهو يلقي قصيدته الخالدة : (يللا يا صيف العبور .. حرك الغضب اللي نام) في حضور عدد كبير من قيادات الجيش والضباط والجنود ..ليتك لو علمت ان الشاعر المرهف صلاح احمد ابراهيم عندما شاهد تلك الحلقة من البرنامج الذي وثق لذلك الشهيد البطل ، حكى من محل اقامته خارج السودان مقسماً بالله ، أنه ظل في حالة بكاء وتأثر عميق حتى الصباح.
ليتك ايها المسكين شاهدت حلقة توثيقية من البرنامج تحكي عن الشهيد المعز عبادي وهو في مقاعد الدراسة الجامعية ، ثم هو يمتشق السلاح مجاهداً في سبيل الله داخل الاحراش متحلقاً حوله اخوانه وهو يتحدث اليهم محرضاً على الجهاد والاستشهاد، ثم هو يترنم بالاناشيد الجهادية التي تأخذ بألباب الركع السجود من صحبه الذين كانوا في حالة حبور وسرور وفرح اسطوري ، ثم هو يظهر بعين واحدة فقد أختها في احدى المعارك ثم هو يتحدث حامداً الله تعالى على نعمة ابقائه له عينه الأخرى ليصوب بها نحو العدو ، ويعلن أنه يتوق الى الجنة (فان سبقتنا اليها بعض اعضائنا فاننا سندخلها ان شاء الله بالجملة او بالقطاعي) ثم هو ينال الشهادة ويا لها من شهادة ..ليتك حضرت عرس ذلك الشهيد الذي اقيم في بيت اسرته ، فلربما هزت مشاعرك المتبلدة والتي غرقت في وحل الشهوات وطين الشبهات ومستنقعها الآسن المعطون في نتن المخازي والمعاصي.
ليتك شاهدت شيئاً من سيرة اولئك (الصحابة الجدد) الذين وثق لهم البرنامج العظيم الذي تتهكم منه انت.
من اولئك الدبابين الذين قهروا دبابات الاعداء كثر يقبعون الان في سجن قحت ولجنة ازالة التمكين .. اذكر منهم على سبيل المثال انس عمر ، حاج ماجد ، كمال الدين ابراهيم ، راشد تاج السر وعشرات غيرهم في سجن كوبر وفي سجن الهدى بينما صبية قحت الذين لطالما هتفوا (معليش معليش ما عندنا جيش) ينعمون برغد العيش في حضن قحت تحت سمع وبصر البرهان وودالعطا وكباشي!
على كل حال والله العظيم اني سعيد ان يكون من يناصبني العداء هم الشيوعيون وبنو علمان فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، فلو كان من يعاديني علماء ربانيون لحزنت واتهمت نفسي ولكن امثال السليك ورشيد سعيد وكمال كرار الذي سبق له ان انتقد ارتداء بعض المذيعات للزي الاسلامي وقال مستنكراً (عقلية الطيب مصطفى لا تزال تحكم التلفزيون).. امثال هؤلاء نؤجر إن هاجمونا تصديقاً لقوله تعالى : (فَٱلَّذِینَ هَاجَرُوا وَأُخرِجُوا مِن دِیَـارِهِم وَأُوذُوا فِی سَبِیلِی وَقَـاتَلُوا وَقُتِلُوا۟ لَأُكَفِّرَنَّ عَنهُم سَیِّـَئاتِهِم وَلَأُدخِلَنَّهُم جَنَّـات تَجرِی مِن تَحتِهَا ٱلأَنهَـارُ ثَوَابا مِّن عِندِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ عِندَهُ حُسنُ ٱلثَّوَابِ)
بهذه المناسبة احكي لكم قصة قديمة عن علاقتي المتوترة مع السليك ، فقد اشتكاني لمجلس الصحافة والمطبوعات خلال الفترة الانتقالية التي اعقبت توقيع اتفاقية نيفاشا لاني وصفت قرنق بالهالك!
وقتها كان الرجل يرأس تحرير سيئة الذكر جريدة (أجراس الحرية) التابعة للحركة الشعبية .. أُستدعيت من قبل لجنة الشكاوى بمجلس الصحافة والتي كان على رأسها الاخ عبدالله الاردب ..قلت للجنة ، واعضاؤها احياء يرزقون حتى الآن .. قلت لهم (حسع انتو منادني لاني وصفت قرنق بالهالك ..طيب اقولها لكم الان :(علي الطلاق هالك وابن هالك).. ثم فندت لهم دعواهم بقولي إن كلمة (هالك) استخدمت لرسول الله يوسف بن يعقوب عليه السلام : (وَلَقَد جَاءَكُم یُوسُفُ مِن قَبلُ بِٱلبَیِّنَـاتِ فَمَا زِلتُم فِی شَكّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلتُم لَن یَبعَثَ ٱللَّهُ مِن بَعدِهِ رَسُولا..) فهل تمنعون استخدامها للهالك قرنق وهل تريدون ان تضيٌقوا مواعين ومفردات اللغة العربية من اجل قرنق؟!
اقول في خاتمة هذا المقال : إني لأدعو القوى السياسية والشعبية الى النفير العام ، فهلا تنادى الوطنيون من اجل نصرة قواتنا المسلحة وهلا رُفض (قانون التحول الديمقراطي والشفافية لسنة 2020) الذي اجازه الكونغرس الامريكي بدعم من اليسار الامريكي وبنو علمان في الداخل بغرض تجريد القوات المسلحة من منظومتها الدفاعية وصناعاتها الحربية حتى ينفذ مخطط تمزيق السودان من خلال اضعاف جيشه ومُمسك وحدته الوطنية والذي يريدونه هزيلاً ضعيفاً يتسول موازنته من وزارة المالية العاجزة عن توفير ابسط مقومات العيش الكريم لمواطنيها الذين يطحنهم الغلاء والذين استحالت حياتهم الى جحيم؟!

الانتباهة

Leave a Response