الاخبار

اسحاق احمد فضل الله : والخائف خطير جداً…

177views

ووزير الإعلام يتهم الدعم السريع باغتيال الشاب بالكلاكلة
والاتهام إن كان صحيحاً فإن النائب العام وحمدوك كلاهما يصبح ملزماً بشيء حين يعلن الناطق الرسمي اتهام جهة سيادية بجريمة قتل معلنة
والاتهام إن كان ينسب إلى الوزير شيئاً لم يقله فإن نفي الوزير الذي يصدر بعد ساعة ( يثبت أنه هو من أصدر التصريح… فالرجل لا ينفي ذات التصريح… ويكتفي بنفي بعض معناه)
والبيوت تقول إن التصريح/ من أي جهة جاء/ هو القذيفة الأولى التي يرسلها الشيوعي أمس في حملته الجديدة ضد الدعم السريع والجيش
وفيصل وحديثه كلاهما مشهد من مشاهد المسرحية التي تتجارى أحداثها الآن
فأمس لما كان الشيوعي يلطم الجيش كانت الحركة الإسلامية تصدر توجيهاتها للعضوية للحاق بالخنادق في الشرق ( بعضهم كان هناك بالفعل)
* في اليوم ذاته كان البعث/ في معركته ضد الشيوعي وضد الجيش والإسلاميين/ يعلن ترشيح عضويته للمجلس الذي سوف يصبح هو من يحكم… والبعث يقدم أسماء ( مغطاة)!!!
والمجموعة التي تعرف باسم قوى الإجماع الوطني قوامها هو ..البعث والجمهوري والناصري
وموسيقى المارش التي يزف البعث تحتها مرشحيه كانت هي أن علي الريح يطلب من حمدوك ثمن إنقاذه من الحصار الذي كاد أن يطيح بقحت نهار التاسع عشر من ديسمبر لولا تدخل قوات البعث
*****
والشيوعي والبعث وحمدوك وقحت والثورية وجبهة كاودا/ التي يقودها رجل المخابرات الأمريكي بيزلي/ كلها جهات تتجارى
والبرهان الذي يطوف السودان…لا يطوف لأنه ( يريد) أن يحكم البرهان يطوف لأنه يريد أن ( يعرف الجميع) أن من يحكم الآن هو البرهان
وقحت لما كانت تترنح تحت حذاء نابليون البرهان كانت تنتظر دخول المجلس التشريعي الذي يبعدها/ فعلياً/ من كل سلطة
فالمجلس القادم الذي يخرج من صفحات وثيقة الحكم عضويته هي تسع وتسامح والجيش والثورية ..و
والصفحات تقول إن ٥٣% من مقاعد المجلس هي من نصيب الجهات هذه
وشيء يحدث
والرياح تتحول
فالوثيقة التي صممت لإبعاد كل ما .. إسلام تجري ترجمتها الآن وتصبح عملياً وثيقة تبعد كل ما ليس إسلاماً
والشيوعي يلجأ إلى شيء آخر
الشيوعي الذي يخسر يلتفت إلى الحلو وكاودا
وكاودا يديرها ويدير قحت رجل المخابرات الأمريكي بيزلي
وبيزلي هو من جعل الحلو يرفض بقاء حميدتي في جوبا
بعدها هو من يجمع الحلو وحمدوك في أديس لتوقيع الوثيقة التي تبعد الإسلام عن كل شيء
وبيزلي قبلها كان هو من يأتي بحمدوك إلى كاودا ليخطب تحت علم الحلو
الحلو القادم تحت شرط علمانية الدولة يسعى الشيوعي ليجعل له نصيباً من السلطة…عندها تصبح أغلبية المجلس يسارية
والشيوعي يحكم
لكن شيئاً آخر كان يجري
فالناس يرفضون قحت لكن كل أحد كان يشعر أنه منفرد عاجز
عندها مظاهرات المساجد/ يوليو الماضي/ كانت مظاهرات… هدفها هو أن يشعر كل أحد بالآخرين…. حماية
بعدها كانت مظاهرة أكتوبر… التي كان هدفها هو أن يعرف كل أحد أن هناك….قيادة قوية
بعدها كانت مظاهرة التاسع عشر من ديسمبر التي كان هدفها هو أن تتحول الملايين في السودان من الدفاع إلى الهجوم
والآن مظاهرة نهاية ديسمبر مظاهرة هدفها لا يمكن تحديده الآن
وكل شيء ينتهي الآن إلى أن
** الشيوعي يعزل
** والبعث يتجارى
والقوى الشعبية تسع والآخرين تتمدد
والخوف الكاسر الذي يشعر به اليسار يجعل اليسار يتجه إلى الاغتيالات

الانتباهه

Leave a Response