الاخبار

سهير عبد الرحيم : رسائل في بريد الرئيس الأثيوبي

41views

في البداية وقبل كل شيء أعلم تماماً إن الشعب السوداني قاطبة يكن كل الود و المحبة و الإحترام للشعب الأثيوبي الشقيق ، بل أن الشعب السوداني يعشق حتى الموسيقى والقهوة والفلكلور الأثيوبي كما تعشقون أنتم تماماً الفنانين الراحلين المعجزة محمد وردي و القامة حمد الريح و العندليب الأسمر زيدان ابراهيم. شعب السودان شعب طيّب بالفطرة ، لذلك لا يتعامل مع جيرانه من الدول بعقلية المخابرات و الوساوس وزرع الفتن ، وقد ظللنا لأكثر من قرن كامل من عمر الزمان نعاني الضياع بسبب طيبة القلب هذه والعفوية والتعامل بسذاجة خاصة مع جارة السوء مصر .
ورغماً عن ذلك لم نخلط الأوراق مع مصر ظللنا نمد إليها يد التعاون و المحبة و في كل مرة نرجع يدنا إلينا نجدها قد عضت أصبعنا أو جرحت سبابتنا أو سممت بنصرنا أو حتى فضمت إبهامنا . وهذا ليس حالهم معنا فقط وأنما حالهم مع كل الدول التي تتعامل معهم بالحسنى ، فالرؤساء المصريون و على مر الحقب لا يلعقون إلا أحذية أسيادهم الذين يجيدون التعامل معهم ككلاب ضآلة أن رميتها بحجر إنكمشت و إن صمت عنها جلست تحت ظلك .
أعود وأقول أنني واحدة من الشعب السوداني الذي سعد أيما سعادة بمشروعكم العملاق سدالنهضة ، وكم تمنيت لو تم أنشائه منذ أمد بعيد حتى يحقق لشعبكم الطيب الرخاء والاستقرار والرفاهية التي يستحقها. وتابعت كغيري حروبكم في إقليم التغراي ، وكانت سعادتي كبيرة برفضك للوساطات من الجيران في الدول الإفريقية ويبدو أنك فهمت السيناريو مبكراً فعادة تدخل الجيران يزيد الأمور تعقيداً ولا يؤدي إلى إخماد الحروب ، بل يزيد من أشتعالها و تطاول أمدها أقول أنني سعدت بموقفك الصلب ذاك و حفاظك على وحدة وطنك و هو ما سيحفظه لك التاريخ ، وأيضاً سعدت كما سعد السودانيون من قبل في إحتضانك و مجهوداتك الكبيرة لأحتواء قيام الحكومة المدنية ، و وجد ذلك استحساناً كبيراً لدى شعبنا .
الآن تخوض قواتنا المسلحة حرباً ضروساً على الحدود مع بلدكم لمطاردة عصابات الشفتة والتي قتلت خلال الـ (٢٦) عاماً الماضية أكثر من(1000) مزارع سوداني و أستولت على حاصداتهم و جراراتهم والتي لا يقل سعر الواحدة فيها عن (50) مليار . نحن كشعب سوداني نختلف ونتفق مع قيادة قواتنا المسلحة ، نتشاجر في القيادة السياسية و نرفض الإنقلابات العسكرية و ننظر لاستثمارات الجيش و قرارت قياداته بغير عين الرضا ، ولكن ما أن يقف الجيش على الحدود و هو يدافع عن حدود الوطن حتى نصلي جميعنا خلفه …!! السيد الرئيس آبيي أحمد حدودنا معروفة و معلومة حسب الخرط الإنجليزية و ترسيم الحدود في ١٩٠٢م ، وإن كنا تقاعسنا في فترة من الفترات المظلمة عن حماية حدودنا فأنه آن الآوان لرد الحقوق إلى أهلها .
لن أذكرك بمعركتك في سد النهضة و تململ التقراي وأنك لست في حاجة لجبهة قتال ثالثة مع السودان ، فالرجال السودانيين في حلة عسيل و قدس و أمسي و كنينة بحر و ردة و أبو عليلة وتكلين وبركة نورين و دعاروض و ليا و شربوب و غيرها لديهم ذكرياتهم وأراضيهم و أراضي أجدادهم ، ونحن شعب نموت دون أرضنا .
خارج السور :
الآن ننتظر الإنتهاء من استرداد الفشقة الصغرى و الكبرى لنتوجه لاسترداد حلايب و شلاتين ، و على الجيش ألا يعود إلى ثكناته أبداً طالما هنالك أرض سودانية ترفرف فوق أرضها أعلام ضلت الطريق .
* حلايب سودانية *

الانتباهة

Leave a Response