الاخبار

الطيب مصطفى : بين الصنديد كباشي والرويبضة بيجو

14views

للمرة الثانية ينتصر الفريق أول شمس الدين كباشي لدينه وشرعه ويكتب شهادته للتاريخ متصدياً لرؤية الحلو وحفنة من الشيوعيين وبني علمان الذين تكأكؤوا في جوبا بتخطيط وتنسيق ومكر تزول منه الجبال وعقدوا ورشة جمعوا لها منظمات اقليمية ودولية وسعوا لان يمنحوا تلك الورشة غير الرسمية شرعية كبرى حتى تكون اتفاقاً ملزماً للحكومة. ففي حوار اجرته معه الصحفية المتميزة رقية الزاكي لصحيفة اخبار اليوم قال كباشي في رده على سؤال حول توقيع رئيس الوزراء حمدوك اتفاقاً في اديس ابابا مع الحلو بقبول العلمانية، قال إن ما اقدم عليه الحلو (عطاء من لا يملك لمن لا يستحق) واصفاً الحلو بانه (خارج مؤسسات الدولة) ومضيفاً بانه لا احد يملك الحق في حسم قضية العلمانية.
وقال كباشي إنه رفض القبول بمقررات ورشة جوبا التي رتبت بمكر ودهاء لتحقيق اجندة الحلو الذي يسعى لفرض رؤيته المناهضة للاسلام على السودان وشعبه المسلم بالرغم من انه لا يعبر عن واحد في المئة من شعب السودان او حتى شعب جبال النوبة الذي لم يطالب في اي يوم من ايام بالعلمانية وانما بالتنمية والعدالة الاجتماعية. أود ان اذكر بانه ما إن قام كباشي برفض تلك المخرجات العلمانية حتى هاج الحلو وشيوعيوه وماجوا ولطموا الخدود وشقوا الجيوب استهجاناً لما قام به كباشي وبدلاً من ان ينصرفوا الى بلدانهم كما يحدث عقب انتهاء اي ندوة او ورشة جاءوا الى الخرطوم واجتمعوا بالبرهان وحميدتي في احتقار وتجاهل لكباشي الذي ما اتخذ قراره الا كممثل للسودان وبعلم البرهان، وما كان ينبغي اصلاً ان يسمح لهؤلاء الحشريين ان يقابلوا الرجلين السياديين، واكاد اوقن ان ذلك (الاختراق) تم بترتيب من وسطاء جوبا الذين ما كان ينبغي اصلاً ان يتم اختيارهم او عاصمتهم لتلك المهمة الخطيرة (التفاوض حول السلام) سيما وان جوبا ليست محايدة كما ظللنا نكرر القول وندعمه بالحجج الدامغة ، ولكن (المكتولة ما بتسمع الصايحة).
أقول للصنديد كباشي ألا يكترث لتخرصات بعض صغار بني علمان امثال ذلك المدعو بيجو الذي لو كنت مكانك يا كباشي لسعدت ايما سعادة ان يناصبني امثاله العداء، ولي معه جولة اؤدبه فيها وافحمه إن شاء الله.
عجبت ان ذلك الصغير يحتج ببعض دعاة العلمانية من النصارى الذين اتخذهم مثلاً اعلى مثل جون لوك وجيفرسون وفرج فودة بالرغم من اني اوقن أنه، جراء جهله الفاضح، لم يقرأ سطراً مما كتبوا، ناسياً أن من يرفضون العلمانية الشركية ينهلون من دين رب الارض والسماء وليس من اولئك الضالين المضلين الذين اتخذهم مرجعاً بديلاً لدين امه وابيه وشعبه وشرعة ربه الذي قال في كتابه العزيز مشدداً النكير على علمانيي ذلك الزمان :(فَلَا وَرَبِّكَ لَا یُؤمِنُونَ حَتَّى یُحَكِّمُوكَ فِیمَا شَجَرَ بَینَهُم ثُمَّ لَا یَجِدُوا فِی أَنفُسِهِم حَرَجا مِّمَّا قَضَیتَ وَیُسَلِّمُوا تَسلِیما).
تذكر يا كباشي أن امثال بيجو يرفعون قدرك عند الله وعند الناس وما من اذى يصيبك وانت تنافح عن دين الله الا نلته ثواباً ورضواناً من الله تعالى وتجرعه اولئك المحادين لله ورسوله وشريعته اثماً وعقاباً :(.. فَٱلَّذِینَ هَاجَرُوا وَأُخرِجُوا مِن دِیَـارِهِم وَأُوذُوا فِی سَبِیلِی وَقَـتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنهُم سَیِّـَاتِهِم وَلَأُدخِلَنَّهُم جَنَّـات تَجرِی مِن تَحتِهَا ٱلأَنهَـارُ ثَوَابا مِّن عِندِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ عِندَهُ حُسنُ ٱلثَّوَابِ)
(2)
(شفا الله الإمام الصادق المهدي)
هزتني كلمات بثثتها اخي الامام من على سرير بلاء ايقونة الصبر ومثاله الرباني سيدنا ايوب عليه السلام، فهزتني بلا هوادة.
قد يختلف الناس حول عطائك ايها الامام بين ناقد متحامل ومقرظ محق، ولكن لا اظن احداً يشكك في عطائك الوطني الباذخ ونشاطك الجم الذي ملأت به دروب السياسة السودانية على امتداد عقود من الزمان، وشتان بين من ينكب ليل نهار في الشأن العام مشاركاً بالرأي في كل شأن ومسهماً بفكره في مختلف ضروب الحياة، بحثاً وتأليفاً وتثاقفاً وتشاركاً مع العلماء خارج السودان وداخله رغم تطاول السنين وتقدم العمر، وبين من لا يأبه ولا يبالي بما يعتور وطنه ويعتريه من بلايا ونكبات ومحن، مخلداً الى ارض التثاقل خارج وطنه الجريح رغم انه (فركة كعب) عن حيرانه ومريديه!
رغم ذلك يسكتون عن ذلك الصامت الكسول ويطعنونك بقبيح القول بل ويشمتون، فاولئك ليسوا من طينة هذه الارض انما اغراب وغرباء عنها. اعجب انهم من سوء طويتهم وحقدهم الدفين الذي استقوه من نظرية كفرية لا تعرف للاخلاق معنى سوى انها ترف برجوازي، امسكوا لك عبارات رددتها كرأي حول مجريات الثورة في بعض مراحلها ووزعوها على قطيعهم الاسفيري الجهلول، لكنهم تناسوا عمداً ان الاجتماع الحاسم قبل ثلاثة ايام من سقوط النظام السابق عقد بترتيبك وتدبيرك وفي شقة ابنك عبدالرحمن، بل تجاهلوا ركضهم نحوك لتمنحهم شرعية يفتقدها تجمعهم الغريب.
لو كان لي من عتاب وانت تطلب مناصحة الأحباب، ان لا تثق مجدداً في الحية الرقطاء التي لطالما ذقت والانصار من سمها صنوفاً من الاذى، فقد قلت لك ذات يوم ان التحالف السياسي يقوم على مرجعية التلاقي الفكري والثقافي وفي ايتي سورة الممتحنة اللتين تبدآن بـ(لا ينهاكم الله….) عظة وعبرة تؤصل لفقه الولاء والبراء الذي تعلمه اكثر منا ايها العالم النحرير . أسأل الله تعالى ان يشفيك يا امام ويعيدك الى وطنك سالماً معافى سيما وأن البلاد تحتاج اليك فانت اليوم بمثابة (مسمار النص) الذي يمكن ان يرتق فتوقها ويضمد جراحها خاصة الآن وهي تعيش أسوأ ايامها اضطراباً وفوضى وضعف اقتصادي وسياسي وامني اخشى ان يهوي بها الى هاوية سحيقة تجعلها اثراً بعد عين.

الانتباهة

Leave a Response