الاخبار

بابكر سلك : إلا الليبي يا حبيبي

111views

] فلتعلم يامجلس سوداكال .
] إن وليد الليبي هو أفضل طرف يمين في البلد دي.
] وأنه طرف المنتخب الأساسي.
] وأية محاولة للإستغناء عن وليد.
] تعني معاني كتيرة.
] من ضمنها تقديم اللاعب على طبق من ذهب للهلال.
] وقد يكون من ضمنها بيع اللاعب عن طريق الشطب .
] في إتفاقات زي دي بتحصل تحت التربيزة.
] وقد تكون الأسباب أسوأ من ذلك.
] ديل أولاد فلان وديل أولاد علان.
] القصة دي في المريخ مافي.
] ودي الحتة الفرتقت الهلال.
] أولاد صلاح إدريس وأولاد البرير.
] لما الهلال قعد ساكت عدم الموهبة.
] عشان كدة وليد لأ..
] إلا الليبي ياحبيبي.
] وقبل كل شيء أسالوا الفنيين.
] محمد موسي وخالد بخيت وشخارم .
] سوداكال.
] أووووووعك.
] أيها الناس.
] قد يكون في الأمر بيع .
] لأن مجالس المدينة تتحدث عن أن وراء الحدث بياع كبييييير .
] نحنا لابنعرف بياع لابتاع .
] أية هبشة لليبي معناها مواجهة ياحبيبي.
] المهم .
] يقولون أنهم بعد كل ذلك لازالوا يتلولوون.
] ولا أعتقد أنهم يملكون ما يبرر لولوتهم.
] ولو كان النادي لديه خطوط حمراء وثقاقة محددة وثقة في نفسه أنه يعلو ولايعلى عليه.
] لما تجرأ أحد على اللولوة.
] ولو كان المتلولوون ينظرون للمستقبل.
] فيجب على النادي أن يكون أكثر تمسكاً منهم بالمستقبل.
] لأن الكيان باق والمتلولوون ذاهبون.
] أيها الناس.
] إذا قلنا أبو العائلة شطب سبعة.
] حايقولوا لينا أن هذا الزمان هو زمان الإحتراف.
] فأين ابو العائلة من الإحتراف.
] لذا لن نضرب لهم مثلاً إلا بدموع الحضري وموقف الأهلي الثابت.
] ذلك الموقف الذي حفظ للكيان كبريائه.
] كتيرة علينا دي؟.
] أيها الناس.
] إذا أعدنا تسجيل لاعب بعشرين أو خمسة وعشرين مليار.
] بكم نعيد التش؟.
] ترليون مثلاً؟.
] ده باب لو إنفتح سيهرب من عبره كثير من أصحاب الأموال الذين يغرقون بها التسجيلات.
] ثم تغلبهم الشغلة.
] ثم……..
] لذا تحديد السقف هو في المقام الأول حفظ لماء وجه النادي.
] أيها الناس.
] الجار تاني دور لإعمار الدار.
] أيها الناس.
] إن تنصروا الله ينصركم.
] أها .
] نجي لي شمارات والي الخرتوم .
] لم تسقط بعد يا والينا .
] مدام القفلوا البوابات في وجه الثوار ليكونوا طعماً للكجر والكتائب بقوا قيادات كمان بعد الثورة يا والينا.
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال أنا ماناسي يوم الثوار جمب السلاح الطبي أتقفلت البوابات في وجوههم ياكبدي.
وإلى لقاء
سلك

الانتباهة

Leave a Response