الاخبار

إسحاق أحمد فضل الله : فشل الإسلاميون؟

718views

إبراهيم..
نشرح ونعبئ البحر في زجاجة..
المشروع الإسلامي.فشل..؟؟
المشروع الإسلامي.فشل
المشروع الإسلامي.فشل
وشرح الهتاف هذا هو..
في دارفور.. / أيام ترديد نغمة أن الإنقاذ لصوص./ امرأة هناك تقول للإعلام العالمي..
الناس ديل ( تقصد الإسلاميين ) أدونا كل حاجة جات من برة
لكن ( الاغتصاب ) دسوه مننا وما أدونا ليه
كان فهمها للكلمات هو هذا
وكان الشيوعيون قالوا لهم ذلك. وقدموا لهم شرحاً غريباً لكلمة اغتصاب
وجملة ( المشروع الإسلامي.فشل ؟)
وجملة المرأة كلامها يمنتجها الإعلام الجديد في الحرب الجديدة.. الحرب التي تبدل حتى معاني الكلمات
والجملة هذه. المشروع الإسلامي .فشل جملة تعود الآن..
ونحن .. وكلامنا عن . حمدوك فعل.. البرهان فعل.. شيء مثل صب الماء في القفة .. لا معنى له ما لم نغلق ثقوب القفة هذه..
والإعلام..؟؟
وأنت من صباح الرحمن . تحدق في محطات التلفزيون الألف.. وهي تتكاذب.. وفي محطات جوالك الألف. وهي تخلط كل شيء. وتسمع بآذانك العشرة.. وكلها إعلام.. إعلام..
والدين يحرم أكل ( الجُلّالة) الجلالة بضم الجيم وتشديد اللام..
والجُلّالة هي البهيمة أو الدجاجة التي تأكل العذرة.( والعذرة هي فضلات الإنسان)
وأكل العذرة يفسد عقلها..
وأكلها هي يفسد عقول الناس..
والإعلام الذي تأكله أنت كل نهار وليل. هو نوع من العذرة.. يدمر عقلك.. ثم جسمك..
وحتى لا يختلط الأمر. نقيده بالأحداث.. نوعاً. وزمناً.. حتى نشرح..
وأيام الجامعة.. في السبعينات.. شاب إسلامي نضام يحتار الشيوعيون كيف يسكتونه
عندها.. جعلوا فتاة هناك تقاطعه وهو يخطب.. لتصرخ بالناس.
هذا المنافق لا تستمعوا له. فهو فاسق وقد راودني أنا عن نفسي..
وطبعاً الصاعقة ضربت..
بعدها كان الحشد يصرخ في الشاب. في هتاف جماعي
رد.. رد.. رد..
الشاب يتظاهر بالحيرة للحظات.. ثم يقول متلجلجا ً
في الحقيقة اه .. اه.. اها
في الحقية نعم .. أنا راودتها
وقبل أن يغلق الناس أفواههم التي فتحتها الدهشة
الشاب كان يكمل جملته ليقول..
وهي قبلت..
والفتاة تهرب.. ولا تعود إلى الجامعة بعدها..
والذكاء. ( ذكاء الإسلاميين الذي ليس خبيثاً،) يقول همساً..
الفتاة هذه بلهاء.. فلو أنها قالت للشاب..
نعم …. راودتني. وذهبنا.. وفي الغرفة لم أجدك عندك شيء
قالوا. لو أنها قالت هذا . لكان من يجري دون عودة.. هو الشاب..
التعليم هذا كان يرسم كيف أن المقاييس عند الناس كانت هي. أن يتمتع الناس بكل مؤهلات الحيوان فقط..
الله. والدين والآخرة.. أشياء نسوها تماماً.
الإسلاميون استطاعوا أن يبدلوا هذا.
وأن يبدلوا المجتمع إلى درجة تحويل المجتمع إلى الجهاد والاستشهاد..
نوع إسلامي من الإعلام. كان يفعل هذا. وهو يواجه نوعاً شيوعياً من الإعلام يصنع الجُلّالة.
والذكاء الإعلامي الإسلامي كان يتجنب. استخدام نوع رفيع من الإعلام. لأنه يومها لم يكن يصلح.
فالأيام تلك كانت هي أيام كتاب
(ريجيه دوبريه)
و دوبريه . كان شيوعياً أيام كانت الموجة الشيوعية موضة. وكان فرنسياً ومثقفاً.. إلى حد ( البهاء والتجلي ) . وثورياً إلى حد أنه كان رفيق جيفارا.
واستشهادياً إلى حد أنه سجن في بوليفيا لأربع سنوات
والمصيبة / للشيوعيين/ أن الخراب جاء من هناك
فما حدث وانفجر في العالم الشيوعي وغيره كان هو أن
دوبريه يسجن منفرداً لأربع سنوات. ويقرأ الكتاب المقدس والفلسفة والتاريخ وكتب ماركس وإنجلز ولينين واستالين والفكر الشيوعي كله ثم يكتشف شيئاً يدير الرؤوس
حتى الآن الشيوعيون لا يستطيعون إنكاره..
دوبريه اكتشف أن الشيوعية مسحت الدين وأصبحت هي ديناً
لكن
دوبريه يكتشف أن ماركس مسح دولة الدين وكل دولة أخرى. ثم فشل تماماً في صناعة دولة لا فكراً ولا عملاً..
وأن الأمر يعوض في زمان استالين بدولة غريبة
ففي زمان استالين.. كان الأمر هو طبقة عليا.. وعبادة الفرد ومجمعات وطقوس. هذا للطبقة الأولى
ولعامة الشعب. الشيوعية كانت هي.
افعل ما شئت حسب قوتك..
اضرب انهب اسرق.. فأنت حيوان رائع ما دمت تستطيع أن تفعل. وأنت شيوعي رائع
والصاح والغلط هو ما تستطيع وما لا تستطيع
إبراهيم..

الانتباهة

Leave a Response