العالم

الانتخابات الأمريكية .. بايدن متقدم وترمب يرقص على طريقة البشير

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2019-10-13 21:46:49Z | |
686views

الانتخابات الأمريكية وصلت لمرحلة حرجة. رغم محاولات ترمب للنيل من المرشح الديمقراطي بايدن إلا أن الأخير مازال متقدما بفوارق قليلة فى بعض الولايات وأخرى متوسطة فى ولايات أخرى. ولكن بصورة عامة لا يوجد فارق كبير بمعنى آخر ترمب لازال عنده أمل بالفوز بولاية أخرى رغم سمعته المضطربة فى معظم الولايات الأمريكية والتي لا تريد أن تراه في البيت الأبيض ولكنه يواصل حملته الشرسة من أجل الوصول مرة أخرى إلى هذا المنصب الذي لم يحلم حتى به في أحلامه المزعجة.

ورغم الهجوم العنيف الذي يتبناه ترمب تجاه بايدن إلا أن الهجوم لم يفلح في تغيير عقلية الناخبين الذين واصلوا عدم ارتياحهم لترمب في قيادة أمريكا لولاية ثانية. وظهر تفوق بايدن في ولاية ويسكنسون التي يشتد التنافس فيها بين الحزبين الكبيرين. وفقا لاستطلاع الرأي الذي قامت به صحيفة نيويورك تايمز وكلية سينا رغم أن ترمب نجح في تقليص الشقة بينه وبين بايدن بعد أن قدم استرحام خاص للناخب الأبيض بالانحياز له من أجل الأمن. يذكر أن هذه الولاية شهدت عنف غير طبيعي بعد أن أفرغ ضابط شرطة 7 رصاصات في ظهر مواطن أسود. لم يمت الأسود ولكن الحادثة أشعلت النار في كل انحاء الولاية.

ظهر تفوق بايدن خاصة في هذه الولايات التي تشتد فيها المعركة. يعتقد معظم المحلليين أن ترمب قبل شهرين من الانتخابات لن يفوز إلا إذا حدث اختراق كبير يعطى ترمب أسبقية في بعض الولايات خاصة وأن شعبيته متدنية بصورة واضحة.

موقف ترمب وتدني شعبيته ومحاولاته المستميتة للبقاء في البيت الأبيض تذكر الجميع بمواقف المخلوع البشير في أيامه الأخيرة والجدل الكثيف بشأن ترشحه في الانتخابات. ورغم ابتداره لحملات انتخابية (راقصة) في عدد من الولايات، إلا أن ثورة الشباب أطاحت به وسطر الشعب السوداني ملحمة بطولية صارت حديث العالم. فهل يفعلها الأمريكان ويمنحون بايدن الضوء الأخضر بانتخابه رئيسا أم يبقى ترمب ويكسب الرهان؟.

الانتباهة

ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response