المقالات

ملاحات …..ملاح محمد بشير الجبوري:العيد المر

1.2kviews

ملاحات (450)
العيد المر
زيي و زي اي زول فيكم بحسب و برتب في اموري للعيد؛ فكان من المصادفة عندي زواج بت اختي بت ابوي في السنوطظ
دا شنو هسه كلامك دا يا ملاح جملتك دي كلها ما بتنفهم؛ خليك من باقي الناس هسه انت سيدها فاهمها؟
اصبروا نوقعها ليكم :
بالدراجي كدة اختي ( خديجة ملاح بشير) بتها ( شادية) عرسها ثالث عيد؛ و السنوط دي واحدة من محليات غرب كردفان الاربعطاشر و هي محلية السمك و العجور و الطماطم؛ ياخي اي زول شاف موية السنوط و اراضي السنوط بعرفنا انحنا السودانين ديل اكثر ناس كسلانين؛ ياخي دا تراب لو زرعت فيه اي حاجة بتقوم و لليوم دا لسه السنوط فقيرة؛
برضو في ثلاث ايام العيد عندي ختان ابناء اخوي ( ياسر) و اختي ( تيسير)
كيف يعني اخوك و اختك؟
ياسر محمد السماني
تيسير بشير السماني
بشير السماني و محمد السماني ديل اعمامي و ام ياسر اختي و ام تيسير خالتي و زوجتي سارة بشير السماني؛ عليكم الله هسه عيالي ببقوا لعيال ياسر شنو؟
و ببقوا لعيال تيسير شنو؟
ارجوا الاجابة بوضوح كدة!!!!
ياخي انا و ناس بيتنا قعدنا و حسبناها كداااااا يا يا ربي نبداها من وين؟
نمشوا كدام و نجوا راجعين السنوط؟ ولا نمشوا السنوط و طوالي كدام؟
اتغالطنا و ما اتفقنا؛ و قلنا نخليها للزمن؛ و ما اتناقشنا في موضوع (صديق) لان دا سادس عيد و في الدبيبات و ممكن نتناقش فيه في إحدى الفرحين؛ صديق دا صديق بشير ملاح بطل قصص الملاحات الاولى؛
يوم الثلاثاء القبل العيد و انا دايما بمشي من البيت للمكتب كداري؛ و عندي دا اهم مشوار لان المسافة من البيت للمكتب اكثر من نص ساعة سيرا على الاقدام؛ و طبعا مع الصباح لمن اكون ماشي براي بونس نفسي لمن اضحك؛ و بخدر كم مشروع في المشوار دا؛ و دوما بتكون بداية الملاحات من هنا؛ ياخي اليوم دا ما ظبط معاي اي مشروع؛ و اي ونسة ابداها مع روحي بلقاها قديمة؛ و حسيت اني ما طبيعي؛ و اول ما وصلت المكتب طلبت جبنة و شاي و جبنة و شغال و متوتر؛ ما طلعت الفطور ولا عندي نفس فيه ؛ فكرت في الكتابة غلبتني و بعدما صليت الظهر و لسه الحال في حاله قلت ارسل عمود الملاحات و كانت الملاحات 449 جاهزة في أثناء الاشارة للارسال امي ضربت لي؛
خليت الجرس ينتهي عشان ارجع ليها و لكنها واصلت تاني؛ قلبي قرصني قبال افتح؛ و لمن فتحت سمعت عويل نسواااان كثااااار
ياخي دار في راسي الف حاجة و ماني سامع صوت خلاف العويل؛
طبعاً في الحالة دي :
الثانية بتكون زي الدهر؛
و حاسي بجسمي دا ما شايلني؛
و اضنيني بسون زنننننن؛
و العرق زي المطرة؛
عصرت على نفسي و طرقت اضنيني و قلت للطرف التاني الحاصل شنو؟
جاني صوت امي بهناك مبحوح و قالت لي : يا ملاح سميك ملاح جلال اتوفى؟
قلتي شنو يا يمه؟
قلت ليك ملاح ود اختك (منال) المسمياه عليك مات؟
لا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم
دا اخر شي ممكن اتوقعه و لو كانوا قالوا اتوقع من المتوفي فلو حسبت للصباح ما حاذكر ملاح جلال؛
ما عارف قطعت المسافة كيف بين المكتب و البيت لكن طول المسافة بشوفه امامي : بشوفه مبتسم
بشوفه لمن اقول له انا داير اغير ليك اسمك يصر لي و لمن ابتسم بقول ليه انت ما غيرت اسمك لشنو؟
اشوفه لمن انهيه عن فعل شي و يقول بدون اي تفكير او عناد حاضر يا خال؛
جانا فخري و كلنا شدينا الرحال لكدام و بدل نمشوا ثالث عيد مشينا قبل العيد بثلاثة ايام؛
و بدل نمشوا بدلاليكنا و زغاريدنا مشيناها بدموعنا و عويلنا يجيب الضهبان؛
عمر الانسان لا يُقاس بسنين حياته؛ بل يُقاس بما فعله في هذه السنين؛ فالمرحوم هذا لم يكمل عامه الرابع عشر و لكن بكته كل كدام و من جاورها :
بجيك شيخ كبير يقول ليك كنت وارد فلقيت المرحوم نزلني من حماري و ورد لي؛
تجيك مراة عجوز تقول ماشة السوق فالمرحوم جري جاب لي مرسالي و جاني في رمشة عين؛
و اعجب الأشياء ان المرحوم كان له فترة طويلة جدا غائب و جا من الابيض يوم الثلاثاء الساعة حداشر و اتوفى غرقا الساعة الواحدة و في ظرف الساعتين ديل سلم لمعظم سكان الحلة؛
بحكي عمك كبير كدا قال انا زي كنت نايم قمت مبهوت علي اثر صياح شفع الحي و لمن سألتهم قالوا لي دا ملاح جلال جا من الابيض و الشفع اتلقوه؛
سبحان الله : كنا بنحسب في اي الافراح نهجج و كلٍ منا يتناجى داخليا مع نفسه في طريقة عرضته في عرس بت اخته في السنوط و في فرح أبناء اخوانه بكدام و في زواج اخوه بدبيبات و لكن انحنا بنحسب حسابات و القدر بحسب حسابات اخري؛
كل اسرتنا و بي ام العروس( خديجة) و العريس (صديق) و والدي العرسان (ياسر و تيسير) اتجمعنا في كدام و لكن اجتماع اخر:
فبدل الزغاريد كان النواح؛
و بدل الغناء كان الصياح؛
و بدل تهاني العيد كانت الدموع؛
هكذا كان عيدنا و هكذا الايام كثيرا ما نستعد للافراح و فنتفاجى بالاقدار؛
ربنا يصبرك اخي جلال؛
ربنا يصبرك اختي منال
ربنا يصبرنا جميعا و يتقبلك يا ابني ملاح قبولاً حسناً و يسكنك فسيح جناته مع الشهداء و الصالحين و حسن اؤلئك رفيقا و ان بجعلك شفيعا لوالديك و يبدل شبابك الجنة
إنا لله وإنا إليه راجعون
و كل عام و انتم بخير
خالص ودي
ملاح محمد بشير الجبوري
ابوزبد أغسطس 2020

Leave a Response