الاخبار

ألقت القبض على الجناة .. المباحث تكشف جريمة غامضة لإختفاء سائق (تاكسي)

157views

تمكنت إدارة التحقيقات الجنائية من كشف غموض اختفاء مواطن يقود مركبة أجرة بعد بلاغ أسرته باختفائه وتضبط الجناة في زمن قياسي.
وقال مدير إدارة التحقيقات الجنائية بالإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية العميد أمين سعيد، إن خلفية الحادثة تعود إلي بلاغ تقدم به أبناء القتيل لقسم شرطة أم بدة شمال، وأشار إلى أن حيثيات البلاغ أوضحت أن القتيل يبلغ من العمر52 عاماً ويقود عربة “اتوس” بلون ذهبي خرج من المنزل منتصف النهار للعمل ولم يعد في وقته المعتاد ، حينها سيطر القلق على أسرته ما دفعهم إلى إبلاغ الشرطة بفقدانه.
وأكد أنه فور ورود البلاغ تم استنفار القوات ووضعت خطة محكمة لكشف غموض حادثة اختفاء المواطن المفقود وتتبع مسار تحركاته واخضاع عدد من معتادي الإجرام للمراقبة وتنشيط المصادر وجمع المعلومات علي مدار الساعة، وقال “أثناء ذلك تكشفت أولي خيوط الجريمة في الاشتباه بالمركبة المفقودة عندما تم رصدها من أحد الفرق المكلفة بالبحث والتقصي وتم تحديد مكانها وتوقيف شخص ضبطت بحوزته وتم اخضاعه لتحقيق مكثف”.
وأوضح أنه أقر بإرتكابة جريمة قتل صاحب المركبة بمعاونة اثنين آخرين.
وعلي الجانب الآخر توصلت مجموعة أخرى من المباحث إلى خيوط مسرح الحادث بمنطقة دار السلام بأم درمان مكان التخلص من الجثة.
وأكد أنه تم تحريك الفرق الميدانية بصحبة المتهم وانضموا إلى مجموعة دار السلام وارشد المتهم على مكان دفن الجثة بأحد المنازل المهجورة.
وقال بعد التأكد من صحة المعلومة تم استدعاء الإدارات الفنية من وحدة مسرح الحادث والكلاب الشرطية والطبيب الشرعي ووكيل النيابة وبدوره أصدر أمر بنبش الجثة ونقلها للمشرحة واخضاعها لعملية التشريح بواسطة الطبيب الشرعي وكتابة تقرير يوضح أسباب الوفاة ومن ثم تم اتخاذ كافة الإجراءات الفنية اللازمة لتحديد هوية القتيل.
وقال العميد إن المتهم ذكر للتحري أنه استغل مركبة المتهم بالشارع العام بصحبة شخصين أخرين حيث قاموا باستدراج المجني عليه بطلب ايصالهم إلى منطقة جوار مستشفي امبدة و توصيلهم إلى منطقة دار السلام مربع 33 بأم درمان وفي الطريق تمكن أحد المتهمين من طعن المجني عليه بسكين من الخلف في الجانب الأيمن ومن ثم ضربه بالة صلبه علي رأسه مما تسبب في تهشيم الجمجمة ووفاته، وأشار إلى أنه بعد ذلك قادوا العربة إلى منزل مهجور بمنطقة دار السلام وتخلصوا من الجثة بدفنها ونزع اللوحات ووضعها مع الجثة لإخفاء جريمتهم والحيلولة دون القبض عليهم. وأوضح أنه بعدها تحرك رجال التحقيقات وتم العثور علي إداة الجريمة و ملابس الجاني التي تخلص منها الجُناة بعد ارتكاب الجريمة وتم اتخاذ اجراءات بلاغ تحت المادة 130 من القانون الجنائي في مواجهة “3” متهمين توطئة لتقديمهم للعدالة.
وأكد العميد أمين سعيد أن إدارته تُولي التحري والبحث في الجرائم العنيفة اهتماماً متعاظماً ببذل جهود كبيرة وتسخير كافة الإمكانيات البشرية واللوجستيه لكشف أبعادها والحيلولة دون إفلات الجناة من يد العدالة.

باج نيوز

Leave a Response