المقالات

في الهواء…محمد اسحق عثمان ….حكاوي العالقين

431views

 

كلام ومشاهدات وحكايات مع العالقين رقم (1)

بعد عودتنا بحمد الله سالمين معافين الي بلادنا الحبيبة وكما وعدناكم من قبل نفتح هذا الملف عبر سلسلة تأتيكم في شكل حلقات متواصلة اليوم نتحدث عن مشاهدات الوصول بعد معاناة طويلة وآلام جسام عدنا علي متن رحلة تاركو بعد أن شهدنا بمطار القاهرة سلاسة في الإجراء وسرعة وتفاني من قبل الحكومة المصرية في استعجال وتخليص كل مايتعلق بالسلامة الجوية وتحركات صوب الخرطوم بعد أن تجاوز فريق عمل شركة تاركو عملية الوزن الزائد للعفش تقديرآ منهم مشكورين لحال عدد كبير من العالقين وتوجهنا نحو البص الذي نقلنا إلي الطائرة التي استقبلنا طاقمها بكل الحب والابتسامات التي اراحت العديد من العالقين المرهقين اصلآ من تراكم الأحداث .

وصلنا بحمدالله مطار الخرطوم ووجدنا فريق طبي متكامل في الإستقبال كان الترحيب جميل جدآ واراح نفسيات هولا المرهقين وتحدث إلينا الفريق الطبي عن أهمية الحجر المنزلي مؤكدين أن معظم الحالات بحمدالله كانت سالبة ولايوجد مايدعو للقلق توجهنا صوب العيادة وتمت جميع الإجراءات بحمدالله بسلاسة وهمة ونشاط انتقلنا الي ناس الجوازات وبالفعل كانو جدآ رائعون بمنتهي التهذيب والأدب الجم والابتسامة التي لم تفارقهم شكرناهم وتوجهنا من بعد نحو بوابة الخروج وقابلنا في الآخر ناس الجمارك الذين من جانبهم ايضآ لم يتعرضو لأي شخص وفتحو ابوابهم بكل حب بل لم نسمع منهم غير حمدالله سلامة شكرآ ليكم.

خرجنا من بوابة المطار بعد ساعة ونصف تقريبآ وفي الطريق للمنزل كنت مشغوول جدآ بمشاهدة مايدور في الشارع بعد أن كنا نسمع عبر القروبات المختلفة لبعض المشاهد وحشود عسكرية في الطرقات وتاتشرات ارتصت علي امتداد الطريق بالفعل المشهد كان كما تم وصفهو بالفعل ولكن أرجعت ذلك لمايدور من استعداد لليوم الذي يسبق مليونية 30 يونيو التي دعت لها عدد من الجهات المختلفة ولازال دمها متفرغ بين القبائل ولكن ماحدث من تفاصيل ونحن في الطريق للمنزل ونحن نحاول تجاوز كبري بحري بتاع الحديد نكمل في الحلقة القادمة من هذه السلسلة التي تأتيكم في شكل حلقات بعون الله وحااكلمكم عن مشاهد الساعات الأخيرة في مصر وماذا حدث للعالقين الذين تم تفويجهم عبر البصات من منطقة عابدين ليل الخميس الماضي بالتحديد.

ستتواصل هذه الحلقات التي ستوثق لكل المشاهدات والأحداث وكل مادار في مايتعلق بقضية العالقين والدور الرسمي والشعبي وسوف احكي لكم ماحدث أمام سفارة السودان بالقاهرة وردود الأفعال وكل ماحدث بعون الله .

ولنا عودة بعون الله،،،،،،،،،،،

Leave a Response