الاخبار

تصريحات مهمة لكباشي بعد زيارة حافلة بالأحداث إلى جنوب كردفان

233views

اختتم عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق اول ركن شمس الدين كباشى والوفد المرافق له اليوم زيارة ناجحة لولاية جنوب كردفان استغرقت خمس ايام رافقه خلالها الدكتور يوسف آدم الضى وزير الحكم الإتحادى والأستاذ مبارك اردول مدير عام الشركة السودانية للموارد المعدنية والفريق شرطة الدكتور عثمان محمد يونس نائب مدير عام الشرطة والأستاذ سيد احمد بدرى ممثل القضاء واللواء أمن عوض محمد احمد ممثل جهاز المخابرات العامة والعميد جمال جمعه الناطق الرسمى لقوات الدعم السريع وعدد من الرموز السياسية والأهلية والأكاديمية.
وأوضح عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي في تصريح صحفي بمطار الخرطوم أن الزيارة جاءت للوقوف على تداعيات الأحداث الأخيرة بمدينة كادوقلي والتي أدت إلى احتساب عدد كبير من الشهداء وسط المدنيين والعسكريين بجانب عدد كبير من الجرحى. وقال عضو مجلس السيادة لقد اصدرنا خلال الزيارة عدد من القرارات والتوجيهات للحيلولة دون تطور الأحداث وعدم تكرارها فى المستقبل شملت ضبط كل من شارك في الفتنة تخطيطا وتنفيذا ودعما وتقديمهم للعدالة وجمع السلاح خارج ايدي القوات النظامية والذي ساهم في تأجيج الصراع وزيادة عدد الضحايا بجانب منع التجوال بالسلاح داخل المدن والأسواق والتجمعات ومنع ارتداء الزي الرسمي لغير منسوبي القوات النظامية فضلا عن قرارات أخري لتأمين الموسم الزراعي ومسارات الرعاة.
وأعرب كباشي عن أمله في تطوير وثيقة المصالحة التي تم توقيعها الي مؤتمر جامع يشمل جميع القبائل.

وكان الفريق اول ركن كباشى و الوفد المرافق له قد قام قبيل مغادرته كادوقلي بزيارة تفقدية لقرية البرداب التى تأثرت بالأحداث الأخيرة. ودعا كباشى خلال الزيارة النازحين من القرية إلى العودة الفورية إلى مساكنهم و وجه والى الولاية ومفوضية العون الإنسانى بتقديم معينات العودة للمتضررين.

من جانبه أكد الفريق شرطة د. عثمان محمد يونس نائب مدير عام قوات الشرطة المفتش العام أن الشرطة ستسعى لاستكمال بعض الجوانب بما يمكنها بالقيام بمهامها علي الوجه المطلوب بالولاية. وأبان أن الشرطة قد استصحبت خلال الزيارة آراء المواطنين وسبل مشاركتهم في تعزيز جهود الولاية لتحقيق الاستقرار باعتبار أن الأمن مسؤولية الجميع ومن أجل تكامل المنظومة الأمنية.

الانتباهة


Leave a Response