الاخبار

بيان من حزب الأمة الفيدرالي

89views

بسم الله الرحمن الرحيم
الله أكبر ولله الحمد
حزب الأمة الفدرالي
(سلام.. عدالة.. تنمية)

بيان الي جماهير الشعب السوداني

ظللنا في حزب الأمة الفدرالي نرصد ونتابع التطورات ! السياسية والاقتصادية في البلاد والتي تمثل تحديات جسام لحكومة الفترة الانتقالية علي كافة الأصعدة ويبدو أن التعاطي مع غالب القضايا يفتقر للروية والحساسية السياسية… وعلي خلفية تلك التحديات التئمت سلسلة من الاجتماعات لأجهزة الحزب المختلفة عبر الوسائط الإلكترونية وخلصت لما يلي:

أولاً:

يدعم الحزب منبر جوبا ويرى أن قضية السلام بمساراتها المختلفة يجب أن تكون شاملة لكل حركات الكفاح المسلح (حركة تحرير السودان بقيادة الأستاذ عبد الواحد محمد نور والحركة الشعبية شمال بقيادة الكمرد عبد العزيز الحلو ومجلس الصحوة الثوري بقيادة الشيخ موسى هلال) لكي تتم تسوية شاملة تحقق سلاما مستداما… ويؤكد حزب الأمة الفيدرالي أن الوسيط بذل جهودا مقدرة في ملف السلام ولكن هنالك كثير من العقبات تواجهه علي رأسها المسائل اللوجستية واستحقاقات ما بعد السلام وإعمار ما دمرته الحرب وقضايا النازحين واللاجئين بالإضافة إلي جائحة كورونا وما يترتب عليها من أوضاع تغير خارطة العالم ولاسيما الدول المانحة ممايستدعي تدابير تأخد في الاعتبار تلكم المستجدات.

ثانيا:

يؤكد حزب الأمة الفدرالي أن الأوضاع الاقتصادية في تدهور مستمر مما يشي بأن الفتق قد اتسع علي الراتق وان الأمر انعكس بصورة سالبة جداً على معاش الناس خاصة وأن بلادنا لا تعاني من مشكلة موارد بل هنالك خلل واضح في إدارة هذه الموارد فنحن ندق ناقوس الخطر لمراجعة الأمر حتي لو أدي الأمر لتغيير الطاقم الذي يدير الحكومة الانتقالية ولا يفوتنا أن نشيد بدور لجان المقاومة ولجان الخدمات للأدوار المتعاظمة التي قامت بها في تسهيل انسياب الخبز والمواد الغذائية مما انعكس بصورة طيبة علي نفوس المواطنين.

ثالثا:

نترحم علي ضحايا كوفيد 19 نسأل الله أن يتقبلهم قبولاً حسناً وعاجل الشفاء للمصابين وندعو كل كوادرنا الصحية علي امتداد الوطن بالتطوع من أجل مجابهة جائحة كورونا ونعلن عن وضع كل دورالحزب بالولايات بالإضافة إلى المركز العام تحت مسؤلية وزارة الصحة وندعو الحكومة بمضاعفة الجهود لتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين والاهتمام بمعاش الناس خاصة وأن معظم الشعب السوداني تحت خط الفقر ويعاني في الحصول علي قوت يومه.

رابعا:

أن ثورة ديسمبر المجيدة ثورة ساهم فيها الشعب السوداني بمختلف خلفياته الفكرية والسياسية والثقافية والمجتمعية وبالتالي لا يمكن فقط حصر الأمر في قوي إعلان الحرية والتغيير كحاضنة سياسية وإقصاء الآخرين من المساهمين في الثورة وان البلاد تبني بجهود الجميع بلا عزل لأحد أو كيان ويؤكد حزب الأمه الفيدرالي على ضرورة إيجاد اتفاق جامع لكل قوي الثورة والعمل علي معالجة اي خلل في قوي إعلان الحرية والتغيير وليس الخروج عنها.

خامساً:

نناشد الولايات المتحدة الأمريكية بالعمل علي رفع الحظر الاقتصادي ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب لا سيما وأن الأسباب التي دعت لذلك قد انتفت تماما وأن البلاد تخطو نحو الحكم الراشد.

ختاما: ننتهز هذه السانحة لنمد أيادينا بيضاء لكل القوى السياسية وحركات الكفاح المسلح ومنظمات المجتمع المدني والاهلي للعمل سوياً من أجل الوطن ويعكف الحزب لطرح مبادرة تدعو للهجرة نحو المستقبل من أجل السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل تحقيقا لشعارات الثورة إنها مبادرة من أجل بناء المشروع المدني في السودان لنؤسس منصة للانطلاق نحو آفاق جديدة لدولة السودان الجديد.

حزب الأمة الفدرالي امدرمان
28أبريل 2020م
4رمضان 1441

 

المجرة

ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response