الاخبار

أزمة الخبز تتفاقم بحاضرة جنوب دارفور

62views

في تطور خطير لأزمة الدقيق بمدينة نيالا ارتفعت اسعار الخبز في المدينة بنسبة 175% في اقل من اسبوعين بعد زيادة سعرها من (2) جنيه إلى (2٫5) وشهدت المخابز تدافعا من قبل المواطنين للحصول علي الخبز وتفاجاؤوا بالخبز التجاري بسعر (10) جنيهات ورصدت (السوداني الدولية) بعض المخابز تبيع الخبز بسعر (7) جنيهات واستنطقت صاحب مخبز يدعي تاج الدين فأشار إلى انهم استخرجوا رخصة الخبز التجاري من المحلية وانهم يقومون بشراء الدقيق التجاري بسعر (4600) للجوال بعد ان تعذر الحصول علي الدقيق المدعوم ويتم توزيعه ثلاثة أيام في الأسبوع بواقع (4) جوالات للمخبز وأن الخبز يوزع عبر لجان المقاومة بالأحياء ويتم بيعه بالسعر الرسمي.
وفي حي خرطوم بالليل وجدت (السوداني الدولية) مخبزا يبيع الخبز التجاري بسعر (10) جنيهات قال صاحبه إن الأمر اصبح واقعا وإن المواطن يتقبل بكل رحابة صدر هذه الا
الأسعار وطالب حكومة الولاية بضرورة توفير الدقيق ليتساوى العرض مع الطلب وشن هجوما علي الآلية الخاصة بالدقيق والوقود وواتهمها بالفشل في توفير الدقيق وانتقد تصريحاتها بشأن حل الازمة.
وحاولت الصحيفة معرفة مايدور في أروقة آلية توزيع الدقيق والوقود ولكنها لم تجد ردا.
ووفق حديث سابق للواء ركن هاشم خالد محمود والي جنوب دارفور المكلف فان حصة الولاية الحقيقية من الدقيق تبلغ حوالي (10) ألآف جوال تم نقصانها إلى (7) ألآف جوال ولم تلتزم بها الحكومة الاتحادية ورغم الكثافة السكانية فان حصة الولاية لا تتعدى (2600) جوال في اليوم تم نقصانها إلى (1200) جوال يوميا واكد هاشم في تصريحات صحفية عقب اجتماعه مع قادة قوي إعلان الحرية والتغيير بالولاية سعيهم الجاد لحل الازمة وتوفير الوقود لناقلات الدقيق.
واضطرت الآلية لتوزيع الدقيق مناصفة بين نيالا شمال وبلدية نيالا يوما بعد يوم مما زاد من حجم الأزمة ويرى المواطن سيف الدين هرون أن أزمة الخبز من زاوية عدم توفير الدقيق قوميا وتوقع خروج الجوعى قريبا للشوارع محذرا الحكومة من أن عدم تدخلها سيفاقم الأوضاع ويجعلها قابلة للانفجار في أي لحظة.
وشهدت اسواق المحاصيل هي الاخري ارتفاعا حيث بلغ سعر جوال الدخن البلدي (7000)جنيه والذرة (الفتريتة) (4500) جنيه.

صحيفة السوداني الدولية

ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response