السياسة

حمدوك يبحث مع رئيس الأركان الإثيوبي العلاقات الثنائية

113views

في لقاء جمع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مع آدم محمد محمود بالخرطوم اللقاء يأتي بعد إعادة نشر الخرطوم جيشها بمناطق نزاع حدودي مع إثيوبيا نهاية مارس.

بحث رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الجمعة، مع رئيس أركان الجيش الإثيوبي آدم محمد محمود، العلاقات الثنائية.

وأفاد بيان مقتضب صادر عن إعلام مجلس الوزراء، أن “حمدوك” بحث مع “محمود” العلاقات السودانية الإثيوبية المشتركة خلال لقاء جمعهما، في العاصمة الخرطوم.

ولفت إلى أن الوفد الإثيوبي سيلتقي، في وقت لاحق من مساء الجمعة، رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، لإجراء مباحثات عسكرية بين البلدين، دون تفاصيل أكثر.

وفي وقت سابق الجمعة، وصل رئيس أركان الجيش الإثيوبي إلى الخرطوم، في زيارة رسمية تسغرق يوما واحدا، لإجراء مباحثات عسكرية.

وتأتي الزيارة عقب إعادة الجيش السوداني، في 30 مارس/ آذار الماضي، انتشاره بعد غياب استمر لنحو 25 عامًا، في منطقة “الفشقة الصغرى” الحدودية مع إثيوبيا والمتنازع عليها بين البلدين.

وتشهد تلك المنطقة أحداث عنف بين مزارعين من الجانبين خصوصا في موسم المطر، كما أن عصابات “الشفتة” الإثيوبية تنشط في المنطقة، وتستولي على أراضى المزارعين السودانيين بعد طرد السكان منها بقوة السلاح.

وفي السياق، قال المستشار الإعلامي للقائد العام للجيش السوداني، العميد الطاهر أبو هاجة، إن “حشد الجنود في منطقة الحدود مع إثيوبيا ليس لأجل الحرب، وإنما لحماية كل شبر من الأراضي السودانية”.

وأضاف أبو هاجة، في تصريحات نقلها إعلام محلي: “لا نسعى للحرب، ولن نتعدى على الإثيوبيين، ولكن سنعمل على حماية حدودنا، وإيقاف كل من تسول له نفسه بالتعدي على الأراضي السودانية”.

وفي 21 أغسطس/ آب 2019، بدأ السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات يتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري (المنحل)، وقوى إعلان الحرية والتغيير، قائدة الحراك الشعبي.

 

ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response