غير مصنف

كورونا السودان مابين (البروباجندا والفحص بالنظر)

422views
أطل وزير الصحة الاتحادي د. أكرم في مؤتمرصحفي معلنا ظهور أول حالة لفيروس كورونا في البلاد.
وبعد أن فصل أضاف ان وزارته تتحمل كل الإخفاقات في التعامل مع وباء كورونا و محاسبة من تساهل في التعامل مع حالة المتوفي، لم تنقضي ساعات على مؤتمر الوزير لتنفي أسرة المتوفي كل ما جاء في المؤتمر وأنهم بصدد رفع قضية على وزير الصحة وأكد شقيق المتوفى في اتصال هاتفي أجراه مع سودان اندبينت إن شقيقه لم يتوفى بمرض الكورونا، وليس هنالك أي حجر صحي تم لمنزل الأسرة، و أنهم قد رفعوا العزاء مساء اليوم بصورة عادية وعزا سبب ما ذهب إليه وزير الصحة الإتحادية بإعلان حالة الطوارئ لمرض كورونا بالبلاد بناء على “إصابة شقيقه”
أما مستشفى يستبشرون المتهمة في حالة المتوفى فهي الأخرى ذكرت بعضا من النقاط التي قالت ان دلت فإنما تدل على التردي الطبي والفكري والاخلاقي في وزارة الصحة وهي المتوفى رحمة الله عليه حضر الى السودان قادما من دولة الامارات المنتشر بها فيروس الكورونا بتاريخ 4/3/2020 لماذا لم يتم حجر المريض بالصورة العلمية ونتساءل هل من المعقول أن كل من يعملون في وزارة الصحة لم تصلهم معلومة ان الحجر الصحي للحالة المشتبه بها 14 يوما وليس اقل من يوم كما تفضل مركز الوزارة المعني بالامر
بالمفهوم البسيط جدا لو تم الحجر بصورة صحيحة لكان هناك سيطرة على انتشار المرض
حسب افادة منسوبي وزارة الصحة المسؤولين عن الوبائيات أن نتيجة الفحص سالبة وان المريض لا يحتاج عزل وليس مصابا بالكورورنا.
توفي المريض يوم 12/3/2020 ولكم ان تتخيلو ان المريض حضر قبل اكثر من اسبوع الى السودان ويتنقل من مكان لآخر! !!
السؤال الاهم لماذا لم تحضر الوزارة او منسوبيها الينا في المستشفى لتقصي الحقائق واخذ عينات مباشرة اخرى للتأكد بعد مهاتفتنا لهم واكتفاءهم بالتوجيه من مكاتبهم.
وماهي صحة العينة الموجبة التي بسببها صنفت الوزارة اننا دولة غنية بالكورونا.
الجدير بالذكر هو هل النتيجة المراد اعتمادها الموجبة ام السالبة ام اننا مجبرون على ان نتخبط مثل تخبط وزارتكم.
حسب افادة المرافقين انهم لم يتم اخذ عينة بعد الوفاه فهل يا ترى وزارة الصحة وصلت لمستوى الفحص من على البعد(الفحص بالنظر ). حسب افادة المرافقين ايضا فان المريض قد ذهب الى كل من مستشفى الفيصل. مستشفى الجوده. مستشفى الراقي. مستشفى سوبا. فهل ياترى وزارتكم الموقرة ستستطيع ان تعزل كل الذين اختلطو بالمتوفى وكل من تعامل معهم.
اننا نحمل وزارة الصحة كافة المسؤولية فهي التي اخرجت المريض من العزل وهي التي اعطت نتائج فحص خاطئة وايضا هي التي لم تاخذ عينة من المريض للتاكد الا بعد وفاته ( فحص بالنظر ايضا)
لوزير الطاقه فالأمر عندما يتعلق بروح مواطن يتعدىالقاء اللوم للمسارعه بالاستقالة ولو من باب الانسانيه و المسئوليه الأخلاقيه!!!!
ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response