السياسة

خبراء يمتعضون من رفض قحت مقترحات دقلو لحل المشكلة الاقتصادية وإتجاههم للتسول

محمد الناير
588views
أبدى عدد من الخبراء والمحلليين الاقتصادين إمتعاضهم ودهشتهم من رفض قحت لمقترحات دقلو لحل الازمة الاقتصادية الماثلة الان بكل تجلياتها وإتجاههم بدلاً من ذلك للتسول لدى الولايات المتحدة الامريكية والدول الاوربية وشركات الذهب وتجمعات السودانيين بالخارج عبر مشروعات جرام ذهب الوطن ودولار الكرامة.
وقطع الخبير الاقتصادي الدكتور محمد الناير أن أي قروض أو مساعدات اقتصادية للسودان مشروطة سياسياً وتنتقص من سيادة البلاد الوطنية مرفوضة وتعتبر مقدمة للسيطرة على السودان، مؤكداً أن القروض الموجهة لتنفيذ مشروع معين أو الموجهة لدعم ميزان المدفوعات (لاستقرار سعر الصرف) أو الودائع والمنح أو ضخ أموال نقداً للاستثمار الاجنبي كل ذلك لا حرج فيه سياسياً أو اقتصاديا بل هو عين المطلوب من أصدقاء السودان وأشقائه، مرحباً بكل القروض والمساعدات الاقتصادية التي لا تحتوي على شروط سياسية.
وأضاف د.الناير في تصريحات صحفية حول الحلول الممكنة للمشاكل والصعوبات الاقتصادية التي تواجه السودان الآن ” يجب مراعاة سيادة السودان ووضعه الاقتصادي والسياسي كدولة رائدة في محيطه العربي والافريقي والدولي وعدم التفريط في سيادته الوطنية وعزة وكرامة شعبه الابي الكريم الذي جبل على إغاثة الملهوف ونجدة من يطلب المساعدة”. واكد د.محمد الناير أن الحلول لكل المشاكل الاقتصادية السودانية يجب أن تنبع من الداخل وليس بالاعتماد على الخارج، مشيراً إلى أن السودان يمتلك موارد اقتصادية ضخمة لو استغلت ستحل كل مشاكله الاقتصادية، مبيناً أن السودان يمتلك 180 مليون فدان صالحة للزراعة المستغل منها أقل من 30% بجانب امتلاكه مصادر متعددة ومتنوعة من المياه النهرية والجوفية ومياه الامطار لم يحدث أن قام السودان باستغلال هذه الموارد المائية عبر مشروعات حصاد المياه. وقال الناير إن السودان يمتلك كذلك 106 مليون رأس من الماشية و750 كيلومتر على ساحل البحر الاحمر وكميات كبيرة من الذهب لم تستغل ولم تنشأ لها بورصة حتى الآن ومواقع سياحية متميزة كجزيرة سنقنيب وآبار البترول التي لم يطور إنتاجها حتى الآن ولم يتم العمل على تنظيم حملات استكشاف جديدة للبترول في الولايات التي ربما تكون زاخرة بالموارد البترولية، منوهاً أن مطار الخرطوم الجديد لو تم إنشاؤه بالمواصفات العالمية من الممكن أن يدر على البلاد دخلاً يقدر بثلاثة مليارات دولار سنويا، مشدداً على ضرورة تطوير الخطوط الجوية والبحرية للمساهمة الفعالة في نقل الصادرات السودانية.
وعلى صعيد متصل أبدى الأستاذ عبدالعزيز النور دهشته من مشروعات دولار الكرامة وجرام ذهب للوطن مبيناً ان السودان وطن عظيم والشعب السوداني يتميز بالعزة والكرامة ولايقبل الهوان أو طلب مساعدة الاخرين بل يتقدم ليخوض الوغى دفاعاً عن وطنه وبلاده مشدداً على ان التسول باسم الوطن مرفوض حتى وإن كان موجه للسودانيين من حملة الجنسيات الأجنبية بالولايات المتحدة الامريكية واوربا.
وقال النور ان السودان لايمتلك جاليات كبيرة خارج السودان يمكن أن تشكل تبرعاتها فارقاً كبيراً في حل المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها موضحاً ان الحلول الوطنية هي الأساس وأن السودان يمتلك من الموارد الاقتصادية الضخمة التي من الممكن ان تجعله يسهم في حل مشاكل الاخرين بدلاً من أن يتسول منهم لحل مشاكله.
ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response