التقارير

خبراء:الدعم السريع شريك مهم وفعال للامم المتحدة واوربا في مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

280views
أشاد عدد من الخبراء والمحلليين السياسسين بتنظيم اليوناميد وبعض منظمات المجتمع المدني وخبراء الامم المتحدة أمس بفندق كورال بالخرطوم لورش عمل ناقشت تنمية القدرات عن حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني لقوات الدعم السريع ومكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر حيث خاطب الاولي الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع والثانية الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة العميد الركن عامر محمد الحسن والناطق الرسمي بإسم قوات الدعم السريع العميد الركن جمال جمعة.
واكد الدكتور عثمان أبوالمجد الخبير السياسي وخبير فض النزاعات أن تنظيم هذه الورش بواسطة منظمات تتبع للامم المتحدة وبمشاركة بعضاً من خبرائها يؤكد أن قوات الدعم السريع صارت شريك فعال ومهم لكل مشروعات المنظمة الاممية والمنظمات التابعة لها فيما يختص بحماية المدنيين في مناطق النزاعات والحروب ومكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر مبيناً أن الدعم السريع إستطاع وعبر قواته المنتشرة عند الحدود السودانية الليبية والسودانية التشادية وتسييره دوريات راتبة هناك إستطاع محاصرة المنظمات الاجرامية التي تعمل في تنظيم الهجرات غير الشرعية لاوربا والاتجار في أعداد كبيرة من المواطنين العرب والافارقة الذين يحلمون بالسفر والاقامة في دول أوربا الغربية لاسيما ألمانيا وإيطاليا وفرنسا.
وأضاف أبوالمجد أن الجهود الكبيرة التي بذلتها هذه القوات في هذا المجال يجعلها مصدر ثقة للامم المتحدة خاصة بعد تقرير خبرائها لمراقبة الاوضاع في دارفور الذي تم رفعه لمجلس الامن وبرأ الدعم السريع من المشاركة في القتال الدائر في ليبيا وفي نفس الوقت أدان قوات عبدالواحد نور.
وأشار الدكتور أسامة سعيد محمد إبراهيم الخبير والمحلل السياسي لتاكيدات الناطق الرسمي بإسم قوات الدعم السريع العميد جمال جمعة في ورشة مكافحة الاتجار بالبشر أن قواتهم إستطاعت في شهر يناير من العام 2020م من ضبط 243 من ضحايا الاتجار بالبشر كانوا على وشك الدخول إلى ليبيا للعمل في صفوف الحركات المسلحة هناك كمرتزقة مقابل عائد مادي مغري يتم تسليمه لاسر الضحايا واصفا ذلك بالنوع الجديد من الاتجار في البشر.
وقال أسامة أن ضبطيات الدعم السريع المتكررة لمجرمي الاتجار بالبشر يؤكد الخبرات الكبيرة التي تتمتع بها داعياً لمزيد من التاهيل والتدريب لها مؤكداً أن مجهوداتها على الحدود السودانية الليبية تحفظ الامن القومي السوداني والامن في الاقليم بصورة عامة.
وعلى صعيد متصل دعا الاستاذ عبدالعزيز النور الامين العام لحزب الوطن دول أوربا الغربية خاصة ألمانيا وإيطاليا وفرنسا والتي تتعرض لموجات كبيرة من المهاجريين غير الشرعيين لتنسيق جهودها مع الدعم السريع لمحاربة هذه الظاهرة لاسيما وان ألمانيا تترأس الاتحاد الاوربي ولجنة مكافحة الهجرة غير الشرعية بالاتحاد مشدداً على هذه الدول بتوفير الدعم التقني والفني والعسكري للدعم السريع حتى تنعم بحدود امنة بعيدة عن مجرمي الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وخلق شراكات زكية وفعالة مع هذه القوات .
ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response