الاخبار

الهجرة غير الشرعية تعجل باختيار الخرطوم مركزاً قارياً للمكافحة في افريقيا

249views

تقرير – المجرة برس
حملت الاخبار انباء اختيار الاتحاد الافريقي للخرطوم، مقرا دائما لمركز العمليات القاري للهجرة غير الشرعية التابع للاتحاد الافريقي، من خلال توقيع ممثل الاتحاد مديرة الشؤون الاجتماعية السيدة مريم سيسي، نيابة عن مفوضية الاتحاد الافريقي والسفير السوداني باديس ابابا انس الطيب الجيلاني نيابة عن حكومة السودان.
وتاتي هذه الخطوة الكبيرة تعبيرا كما ذكر بيان الناطق الرسمي لوزارة الخارجية، عن الجهود المقدرة التي يقوم بها السودان في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، ولم يكن متاحا في السابق قبل الثورة ان تقوم.
مثل هذه المراكز الاممية بالسودان، حيث كان معزولا عن الخارج وممنوعا من الاستفادة من تمويل المنظمات الاممية والدولية، بحيث ياتي هذا المركز لتكون الخرطوم مقرا دائما بدعم فني ومادي من الاتحاد الاوروبي، الذي يقر بجهود السودان المقدرة في هذا الجانب، ويرجع الفضل في هذا الانفتاح علي العالم وتوثيق علاقات السودان لقوات الدعم السريع التي ساهمت في الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية والاتحار بالبشر من خلال تامينها الحدود وقدراتها الاحترافية في بسط هيبة الدولة في كل هذه المساحات الواسعة لحدودنا المشتركة مع بعض دول الجوار التي تمثل لها الهجرة غير الشرعية نزيفا مؤلما لمواردها البشرية كما يمثل السودان دولة ممر ونقطة انطلاق مهمة لهذه الظاهرة وقد اكد الناطق الرسمي لقوات الدعم السريع
العمبد ركن جمال الدين جمعة ان اختيار السودان ليكون المقر الرئيس لعمليات مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر يعتبر اختيارا صادف اهله لاستحقاق السودان ذلك اولا لانه دولة معبر للهجرة من دول الشرق الافريقي الي دول الشمال الافريقي ويتأثر سلبا بذلك
ثانيا يقوم السودان بمجهودات كبيرة جدا عبر الاجهزة
المختصة والشرطة وعبر قوات الدعم السريع اللذان يحققان نجاحات كبيرة في الحد من تلك الظاهرة كماتوجد مساعدة كبيرة من القوات المسلحة وجهاز المخابرات العامة..
وتابع الناطق الرسمي لقوات الدعم السريع بقوله تعتبر دول الاتحاد الاوروبي من المتأثرين بالاضافة الي الدول الافريقية التي تفقد الكثير من مواطنيها عبر هذه المجازفات غير الآمنة عبر طرق واساليب تهريب المهاجرين مؤكدا ان السودان سوف يستفيد كثيرا من وجود المركز كمقر دائم له مع تحسين قدراته بتقديمه مجهودات افضل مما كانت عليه لما يقدمه المركز و المنظمات المانحة من دعم لوجستي وفني للقوات العاملة في هذا المجال..
وبحسب خبراء اكدوا هذه الاراء مبشرين السودان بالانفتاح علي العالم بعد رحيل النظام السابق كما اشادوا بالدور الكبير الذي لعبته قوات الدعم السريع في تحسين صورة السودان في اغلب هذه الملفات ذات الحساسية العالية في نظرة الغرب تجاه قضايا وحقوق الانسان

ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response