التقارير

البرهان ودقلو في جوبا .. هل يدفع بعلة المفاوضات مع الحركات ؟

322views

تقرير – المجرة برس
إنطلقت يوم الاثنين الماضي في عاصمة دولة جنوب السودان جوبا مفاوضات السلام بين الحكومة والحركات المسلحة برعاية كاملة من الرئيس سيلفاكير ميارديت وحضور الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة القائد الاعلى للقوات المسلحة والفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي قائد قوات الدعم السريع ووفد مرافق من الحكومة ومفوضية السلام وعدد من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة حيث أكد عدد من الخبراء والمحللين السياسين أن وجود البراهان ودقلو في المفاوضات يمثل قوة دفع كبيرة للتفاوض ويخلق أجواء كبيرة من التفاؤل بقرب التوصل لاتفاق سلام شامل، اسئلة تفرض نفسها ما هي فرص نجاح الجولة وهل ستقتنع الحركات الراقضة بجوبا مقر لتكون جزءاً من الجولة الحالية .
الخبير والمحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية البروفيسر إبراهيم محمد أدم، اكد أن البرهان القائد الاعلى للقوات المسلحة ودقلو قائد قوات الدعم السريع بخلفياتهم العسكرية يعلمان جيداً تكلفة الحروب المادية والبشرية وانهم من أكثر الفئات حرصاً على تحقيق السلام وانهم قاتلوا في عدة جبهات داخل السودان مبيناً ان القوات المسلحة وقوات الدعم السريع سيكونان الضامنان لاي إتفاق سلام يتم التوصل إليه مثمناً تصريحاتهم الايجابية حول السعي الجاد لتحقيق السلام.
وأشاد البروفيسر إبراهيم بالتناغم والتماهي بين العسكريين والمدنيين فيما يتعلق بتحقيق أهداف الثورة والفترة الانتقالية وفي مقدمتها تحقيق السلام ومعالجة مشاكل النزوح واللجوء وتأكيدهم أن تحقيق السلام وإدماج الحركات المسلحة في الحياة السياسية هو مفتاح تنمية السودان وإزدهاره وتطوره.

ترتيبات امنية ..

وعلى صعيد متصل أوضح الدكتور الرشيد محمد إبراهيم الخبير الاستراتيجي أن الترتيبات الامنية لاي إتفاق سلام ستكون القوات المسلحة وقوات الدعم السريع جزء أصيل من تنفيذه وسيقع على عاتقهما عبئ حفظ وإستدامة السلام والتنسيق العسكري المشترك مع الحركات المسلحة وتنفيذ إتفاقات وقف إطلاق النار بين الطرفين مشيداً بلقاء الفريق أول محمد حمدان دقلو بالرئيس اليوغندي يوري موسفيني الذي تربطه علاقات وثيقة مع بعض الحركات المسلحة ويمكن أن يكون فاعلاً ومؤثراً في تحقيق السلام في السودان.
وأضاف الرشيد أن تصريحات البرهان ودقلو في جوبا حول تحقيق السلام تتسق تماماً مع البرنامج الذي أعلنه رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك بأن تحقيق السلام أولوية للحكومة مثمنا التنسيق الكبير بين مجلس السيادة ومجلس الوزراء مما إنعكس على وفد التفاوض بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو مؤكداً أن هذا التماهي والانسجام سيكون نقطة حاسمة في إكتمال ملف السلام مما يبشر بقرب التوصل لاتفاق سلام شامل مشيراً إلى أن القوات المسلحة وقوات الدعم السريع هما اللذان يؤمنان ظهر الوطن ويحرسان السلام وتحقيق أهداف الثورة.

ليصلك كل جديد انضم لقروب الواتس آب


Leave a Response